التعليمعاجل

القلم والألم

بقلم / عصام الدين عادل ابراهيم
في سابقة للمسئولين عن التعليم الاستجابه لأراء المعلمين لاحتساب 10 درجات مواظبة وسلوك لطلبة الثانوية العامة، وبعد انتظام الطلبة وعودتهم الى المدارس الخاوية ، والتزامهم سلوكيا، سرعان ما تفاجأنا الحكومة بقرار الغاء العشرة درجات لنفاجأ بفصول خاويه ومعلمون بلا عمل.
– وفي سابقة ايضا للمسئولين عن التعليم وتنفيذا واحتراما للقانون والقرارات الوزارية يتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين لضوابط أعمال الامتحانات من ملاحظين ورؤساء لجان وطلبه ، وسرعان ما تشتعل فتيلة الضجر من الحق المنتظر لنفاجأ بالانصياع لأصوات الغضب من الحق

ليسمح لطلبة بدخول الدور الثاني بعد حرمانهم كغيرهم ممن أساءوا التصرف كطلبة علم فهل حمايتهم واجبه؟
– والمعلمين الذين تعرضوا للإيذاء البدني والنفسي من الطلبة وأولياء الأمور ، أين حقهم؟ وأين حق المجتمع؟
– ماذا ننتظر من رئيس لجنة وملاحظين سوف يكلفون بتفيذ ضوابط العمل طبقا للقرارات الوزارية المنظمة لأعمال الامتحانات مع طلبة وأولياء أمورهم استطاعوا تغيير ما صدر في حقهم من مخالفات، وكأن شيء لم يكن؟
– ماذا ننتظر ونحن على ابواب عام دراسي جديد من معلم مهان ضعيف يضيع حقه أمامه ، وطلبه وأولياء أمور يستقون بالمال والنفوذ؟

– ماذا ننتظر ونحن على ابواب عام دراسي جديد من وجود زيادات من المعلمين والإداريين محصنيين لم يجرؤ أحد على تحريكهم من اماكنهم ويتم خلق مبررات قانونية لبقائهم في حين يصطصرخ أخرون ولا يسمع لهم أحد ويزيد العجز ولا يستجيب أحد ،وإحصائيات وتقارير لا تحرك ساكن.

– ماذا ننتظر ؟ وماذاسنجد؟ ولماذا صوت الباطل يعلو الحق؟
ومتى نجد للقلم قوة السيف لا يقصف، ولا يمحى ما يخطه، وعليه قائمون وللحق منصفون؟ فمن يبني هذا الوطن، ومن يهدم ما نبنيه؟ ومن يحطم آمال أولادنا على صخرة طموحاتنا؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: