أخبار الفن

زواج غير متكافئ ابداع فنان

 

 

كتبت/ وجنات الرازقى

لوحة واقعيّة للرسّام الروسي “فاسيلي بوكيريف” (1832 – 1890)
يظهر “بوكيريف” في اللوحَة خلفَ العروس مُباشرة،
أقصى اليمين، مكتوف اليدين وشارد الذّهن،
أمامه تقف العروس حزينة تمدّ يدَها لرجلٍ كهلٍ لتلبس خاتم الزّواج.
على يمين العروس، يقف العريس الذي يُعتقد أنه كان ذو شأن في القوات العسكرية في تلك الحقبة وأنه تقاعد حديثاً من خدمتهِ وهو ينظر لعروستهِ بوجهٍ وقحٍ لا مُبالي ويبدو وكأنه بلا قلب،
ونظراته الجانبية تبدو قويّة ومفترسّة،
فيما يجتمع عدد صغير مِن الحضور كبارِ السّن،
أمّا العروس واقفة شاردة الزهن حزينة ويائسة…
مهارة الرسّام تتبدّى في تصويره لبراءة الفتاة،
وعيناها مورّمتان من كثرة البكاء،
كما أنها لا تنظر للكاهن الذي يستعدّ لإلباسها الخاتم،
وتبدو الفتاة كما ولو أنها تفقد قوتها ببطء،
حتى الشمعة التي تحملها الفتاة في يدها اليسرى يُخيل للناظر كما لو أنها على وشك أن تسقط من يدها…..
هذا الزواج يبدو كصفقة أو مقايضة أكثر من كونها علاقة إنسانية…..
قوبلت اللوحة بإحتفاء في الأواسط الفنّيّة وقت عرضها لأنّها سلطت الضوء وشرحت إحدى أشهر المواضيع الّتي ارتبطت بصعود الحداثة ورأس المال في تلك الفترة وهي الزواج غير المُتكافئ الذي لازمَ التجارة ونقل البضائع والمُمتلكات ونقل وبيع النساء أًيضاً كالمُمتلكات.
أجادَ “بوكيريف” رسم تفاصيل فُستان الزفاف ومدّ الظلّ والنور،
كما أحسنَ رسم تفاصيل سجاد الصلاة التي يضعها الكاهن على كتفيهِ…
( ويُعتقد أنّ “بوكيريف” رسمَ نفسَه وسط الحضور ربما كدليلاً على أنّ القصة لحُبٍّ مغدور في حياتِه الشخصيّة )
تلك هي قصة اللوحة الشهيرة “زواج غير متكافئ”
والتي جسدت قسوة التقاليد الإجتماعية المتبعة آنا ذاك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: