أخبار عربية وعالمية

“خيانة السراج ونزع سيادة ليبيا” الأمم المتحدة تمنح أردوغان سلطة احتلال ليبيا باتفاقية بحرية ومفاجأة حفتر

متابعه فاطمه اسعد
يبدو أن أردوغان انتهج استراتيجية الحل السلمى بشكل فعلى داخل ليبيا والمتوسط، ذلك الحل الذى فرضته أوروبا كإجراء عقابى جراء تهديدات أردوغان العسكرية بشكل متكرر،ففى الوقت الذى يدير فيه أردوغان مصير الحوار السياسى بتلك الأوامر التى يصدح بها الان جماعة الإخوان الإرهابية التى تمثل مجلس الدولة الاستشارى برئاسة خالد المشرى تجاه وفد البرلمان الذى يمثل الشرق الليبى،مما مثل عرقلة فجة للوصول لحل لتلك الأزمة الليبية التى اندلعت فى وقت امتد لعشر سنوات ،ولكن يبدو أن أردوغان كان يهدف لشيئ آخر من خلال ذلك النهج السلمى.
فدخول أردوغان دائرة التفاوض مع دولة اليونان قد ساهم بشكل كبير تجاه المحفزات السياسية والاقتصادية الأوروبية تجاه أنقرة،والتى كان أكبر مكاسبها إجبار أردوغان للتخلى عن آلياته العسكرية بالمتوسط للوصول لما سماه التقسيم العادل،مما يبرهن على أن هذا الإجبار والضغط الأوروبى كان يحمل فى طياته مبدأ الاقتناع الأوروبى حول السماح بوجود نفوذ لتركيا بالمتوسط،ويتضح من ذلك أن خلاف أوروبا مع تركيا كان حول آليات صناعة النفوذ للتواجد التركى داخل المتوسط فقط عبر القانون الدولى!!،ومن ثم كانت مصادقة الأمم المتحدة بشأن الاتفاقية بين السراج وتركيا عنوانا لذلك.
حيث خرج علينا الامين العام لحلف الناتو يمس ستولتنبرغ ليعلن عن “تفاهمات”وتوافقات بين الجانب التركى واليونانى،وذلك عقب اجتماع لمجلس حلف”الناتو”الذى يضم تركيا واليونان ،وأضاف ستولتنبرغ أن تلك التفاهمات شملت الاتفاق حول آليات لفض النزاع بالبحر المتوسط بعيدا عن الجانب العسكرى،معلنا عن فتح خطوط تواصل بين الجانبين بشأن ذلك.
وهذا بدوره يرسم لنا ملامح ما تحدث بشأنه رئيس البرلمان التركى مصطفى شنطوب بشأن أن دعم أنقرة لأذربيجان بحربها ضد أرمينيا وثيق الصلة بحقوق تركيا بشرق المتوسط ،حيث دعا شنطوب إلى ضرورة التقسيم العادل لثروات المتوسط !!،فيفسر ذلك أنالحرب التى اندلعت بين أذربيجان و أرمينيا لم تكن وليدة اللحظة أو التناحر العرقى،بل كانت لأسباب سياسية تجلت بخطوات انهزامية لتركيا من المتوسط تحت الضغط الأمريكى،فكانت حرب القوقاز ورقة ضغط بيد تركيا ضد أوروبا وذلك من أجل القبول الأوروبى بنفوذ أنقرة بالمتوسط،وذلك فى سبيل تقسيم الموارد الذى نادى به شنطوب، والذى يمثل فى حد ذاته انتهاكا لسيادة الدول البحرية،وذلك لأنه يحاول إخضاع ثروات المتوسط لقاعدة المحاصصة بين كل دول المتوسط وليس وفقا لحقوق الدول المائية التى تختلف من دولة لاخرى تبعا لعوامل البيئة البحرية ،فتتخذ تلك القضية مسار جيوسياسي الذى يتوافق مع التفاهمات والتى لا تتسق مع مفاهيم الامن القومى المائى التى تعد بمثابة العمود الفقرى لتلك المسألة.
ومن هذا المنطلق تريد تركيا أن تضيق الخناق على أوروبا باتجاه خلق بؤرة اشتعال بمنطقة القوقاز التى تقع على مشارف دول أوروبا ،من أجل قاعدة توافقية على حساب القضية الليبية التى تمنى بها أنقرة خسائر فادحة فى ظل نظرية العزلة والحصار، مما يجعل أردوغان يستحوذ على ورقة سياسية جديدة ،فيجعل بذلك وضع أوروبا بين مطرقة إخماد تحركات أردوغان بالمتوسط والتى تشوبها التوتر و التصعيد وسندان عدم اختراق السيادة البحرية بالمتوسط لدول الإتحاد الأوروبى،مما سيؤدى إلى وجود نفوذ لأردوغان بشكل تبادلى من سيادة الدولة الليبية التى تطل على المتوسط وليس وفقا لتقاسم جديد للثروات بالمشاركة مع دول أوروبا ،مما يساهم فى احتلال ليبيا من قبل تركيا.
ويتجلى ذلك بوضوح من خلال ما أوردته وكالة”الأناضول” التركية عن قيام الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريتش بالمصادقة على اتفاقية حكومة الوفاق التى يتزعمها فائز السراج بالحكومة التركية يوم الخميس الماضى ،تلك الاتفاقية التى أبرمت بنهاية العام الماضى بشأن ترسيم الحدود بين أنقرة وليبيا،وتضيف الوكالة أن دخول تلك الاتفاقية حيز التصديق من قبل الأمم المتحدة تأتى وفقا للمادة ١٠٢ التى تنص على وجوب الإسراع بالتوثيق والمصادقة على الاتفاقيات محل التوافق بين الدول الموقعة على ميثاث الأمم المتحدة.
يتزامن ذلك مع تأجيل جلسة الحوار بين وفد السراج ووفد البرلمان الليبي بجلسته الثانية والذى كان مقررا لها يوم الخميس الماضى بالمغرب ،فيما أعلن عضو البرلمان الليبي جبريل أوحيدة عن حقيقة ذلك التأجيل،كاشفا عن قيام مجلس الدولة الاستشارى برئاسة خالد المشرى بتغيير شخوص وفد الغرب والذى قام بعقد عدة تفاهمات مع وفد البرلمان الليبي الذى يتزعمه عقيلة صالح،مضيفا وعلى إثر ذلك رفض وفد البرلمان التباحث مع وفد المشرى الجديد،مصرحا أن المشرى يعمل لصالح أجندة الإخوان العالمية وليس لصالح الوطن الليبي والتى بدورها تصب فى صالح أطراف خارجية آخرى،معربا عن أسفه من عدم جدية حكومة الوفاق فى الوصول لحل سلمى ،منهيا حديثه بأن البرلمان الليبي سوف يجتمع قريبا بنصابه الكامل لإتخاذ اجراءات”وطنية حاسمة” بصدد ذلك.
وفى هذا المضمار يمكننا أن نستنتج انتهاج حكومة الوفاق التى تسيطر عليها جماعة الإخوان الإرهابية المماطلة كمبدأ للتعامل مع البرلمان والجيش الوطنى الليبي،حيث ظلت الوفاق تتشدق بمفاهيم الحوار السياسى من أجل كسب مزيد من الوقت لدخول تلك اتفاقيات تركيا والسراج حيز التصديق والتنفيذ الدولى،فى وقت كان مقررا أن يقوم وفد الوفاق بتوقيع مذكرة تفاهم مع وفد البرلمان بشأن مصير المؤسسات السيادية بالمغرب!!،وهذا يترجم لنا أسباب التأجيل المتوالى لتلك الاجتماعات والتى كام من المفترض أن تدحض كافة تفاهمات أردوغان والسراج قبل الاعتراف الدولى بها.
فحديث النائب الليبي جبريل أحميدة عن إجراءات “وطنية حاسمة”سوف تتخذ من قبل البرلمان،قد يحمل مدلولات كثيرة تخول الجيش الوطنى الليبي بصلاحيات واسعة منبثقة من النظم الشعبية،مما يشى بدور سياسى قوى للجيش الوطنى الليبى فى تلك المرحلة الحرجة من حماية توطين شرعية سياسية جديدة تلفظ بإخوان ليبيا من تلك المعادلة السياسية،فشعبية الجيش الليبي الجارفة بالشرق وكذلك الغرب قد تكون عنوانا لاستفتاء شعبى يعود بتلك الاتفاقيات إلى نقطة الصفر ،والتى يجب أن تفقد شرعيتها دوليا بسبب عقدها فى وقت تخلو فيه ليبيا من هيكلة المؤسسات السيادية التى تسرع ذلك وتشترط مقبوليته فى الأساس مثل المؤسسة العسكرية الوطنية التى يمثلها حفتر.
فتلك الإجراءات “الوطنية الحاسمة” التى يعتزم برلمان طبرق اتخاذها قد تسفر عن سحب الثقة من حكومة الوفاق مما يقض مضجع أردوغان عبر زعزعة الشرعية الدولية التى تحظى بها تلك الحكومة التى أفرزها اتفاق “الصخيرات” بالمغرب،فعدم إقبال البرلمان على تلك الخطوة فى وقت سابق قد يكون لعدم القدرة على تشكيل ائتلاف جماعى أو الوصول للنصاب القانونى لذلك ،كما اننا لا يمكننا استبعاد عوامل السياسة الدولية فى ذلك خوفا من إحداث فراغ سياسى يصب فى صالح جماعة الإخوان الإرهابية من مشارك بالحكومة إلى مسيطر على مقاليد الأمور،فضرورة الإسراع الذى يتوجب على البرلمان سلوكه أصبح ضروة حتمية،والتى يتعين على الجيش الليبي دعمه لأن أردوغان قد غير بوصلته من الحرب العسكرية إلى الحرب السياسية تحت الضغوط الأوروبية والأمريكية كذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: