عاجلمحافظات

مفتى الجمهورية يهنئ الشعب المصرى ورجال الشرطة بالإحتفال بذكرى عيد الشرطة ال ٧٠

 

متابعة نعمات عطية

 

وجه د . شوقي علام مفتى الجمهورية التهنئة للشعب المصري ولرجال الشرطة وذلك خلال كلمته في الندوة التثقيفية التي أقامتها محافظة القاهرة بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال ٧٠ لعيد الشرطة تحت عنوان ” عيد الشرطة ال ٧٠ . عطاء ..تضحية . وفاء بالعهد ”

وأكد مفتي الجمهورية ان الشرطة لها تاريخ طويل من التضحيات قبل تاريخ ٢٥ يناير ١٩٥٢ وبعده على مستوى الأفراد والمؤسسات حيث انهم لم يبخلوا في اي وقت في بذل الروح فداء لهذا الوطن ، مشيرا إلى أن أبناء الشعب المصري يقدرون تضحيات الشرطة ودورها الوطني في حماية مقدرات البلاد .

وناشد المفتي جميع أفراد الشعب المصري بضرورة مساندة الجهود والتضحيات الكبيرة التي يقدمها رجال القوات المسلحة والشرطة المصرية في حروبهم المستمرة ضد الجماعات والتنظيمات الإرهابية التي تسعى لنشر الفوضى والدمار في كل مكان ، مؤكدا إن الحراسه في سبيل الله تكافئ قيام الليل وأن رجال الشرطة قدموا ملحمة من البطولات علي مر العصور ومن ابرزها معركة الإسماعيلية ١٩٥٢ التي جسدت المعني الحقيقي للبطولة .

وتحدث اللواء ابو بكر عبد الكريم مساعد أول وزير الداخلية للإعلام والعلاقات الأسبق عن دور وزارة الداخلية في تقرير مفاهيم حقوق الإنسان حيث أكد التزام رجال الشرطة بالخطط والسياسات والبرامج بما يحقق الحماية الفعالة لحقوق الإنسان والحصول على الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية للمواطنين .

وأشار اللواء أبو بكر عبدالكريم إلى أن الشرطة جهاز وطنى عظيم، مهامه متعددة لكن هدفه واحد هو حفظ الأمن الداخلى للوطن، فمنذ 25 يناير 1952 ذكرى الملحمة الوطنية لرجال الشرطة ودفاعهم عن مبنى محافظة الإسماعيلية ومقاومتهم المحتل البريطاني وحتى اليوم يسطر التاريخ بطولات الشرطة بأحرف من نور عن جهود الشرطة وعمليات تطوير عدد من قطاعات الداخلية .

وأضاف اللواء ابو بكر عبد الكريم إلى أنه منذ عام ١٩٩٦ قامت أجهزة الداخلية بالاهتمام بحقوق الإنسان ونشر هذه الثقافة بين صفوف رجال الشرطة مؤكدا أن وزارة الداخلية تهدف فى أحد محاورها إلى تطوير الأداء وتزويد رجال الشرطة بالخبرات والمهارات التى من شأنها الارتقاء بمعدلات الأداء الشرطي ونشر ثقافة احترام حقوق الإنسان .

وقد تناول اللواء فاروق المقرحي مساعد أول وزير الداخلية الأسبق وعضو مجلس الشيوخ في كلمته الملحمة الوطنية التي قام بها رجال الشرطة في ٢٥ يناير عام ١٩٥٢ بالإسماعيلية في مواجهة المحتل الأجنبي ، مستعرضا دور وزارة الداخلية في مواجهة التحديات الأمنية ، ودور جهاز الشرطة في المرحلة السابقة والحالية والقادمة.

وأكد الإعلامى جمال الشاعر فى كلمته أنه لو ما كان الشهداء ما كنا موجهًا التحية لكل شهداء الشرطة ولكل أب وأم وزوجة وإبن وبنت شهيد مؤكدًا أن العناية الإلهية تحفظ مصر من كل سوء .

وتحدث المقدم دكتور أحمد عادل عبد الرحمن بالإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات بوزارة الداخلية عن دور وزارة الداخلية في التصدي للجرائم الإلكترونية وخاصة الابتزاز والتهديد ، مطالبا بمصاحبة الأبناء والوقوف بجانبهم وعدم الاستسلام للتهديد وإبلاغ الشرطة.

اما القمص سرجيوس سرجيوس وكيل بطريركية الأقباط الأرثوذكس فقد أشاد في كلمته بالتطور الذي شهده جهاز الشرطة في كافة المجالات بما ييسر حصول المواطنين على الخدمات المختلفة ، مشيدًا بـالدور الوطني الشجاع لرجال الشرطة في الدفاع عن عزة الوطن وكرامته، مؤكدا اعتزازه وتقديره الكبير لدورهم العظيم في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: