محافظات

شباب قرية ميت مرجا سلسيل يستغيثون بوزير الشباب والرياضة

 

 

 

كتب/ محمد عرفه

مدير التحرير

 

 

 

في ظل اهتمام سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالرياضة ووصف سيادته لها  ” بالأمن القومي ” ، ونوه سيادته في أكثر من مناسبة على أهمية ممارسة الرياضة والاعتناء  بالجانب البدني للشباب وتطوير القدرات الذهنية والنمو الجسدي، والاهتمام بوجود الرياضة في مختلف  المدارس والجامعات، وذلك بالتعاون بين وزارات الشباب والرياضة ، والتربية والتعليم والتعليم العالي.

وأيضا الاهتمام البالغ من الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بضرورة تشجيع الشباب على ممارسة الرياضة، مشيراً إلى أن الجسم السليم يساعد في تقدم ورقي المجتمع ويرسل رسالة إلى أن شباب مصر بخير قادرين على المساهمة في صناعة مستقبل وطنهم ، وأكد الوزير في لقاءات عديدة على أهمية الاستثمار في العنصر البشري خلال الفترة القادمة والاهتمام بأماكن ممارسة الرياضة لتوسيع المشاركة الشبابية ولتشجيع الجميع على ممارستها لتقديم فرد صالح للمجتمع.

لذا يتقدم شباب قرية ميت مرجا سلسيل بمركز الجمالية بمحافظة الدقهلية باستغاثة عاجلة لمعالي وزير الشباب والرياضة بضرورة احلال وتجديد ملعب كرة القدم بمركز شباب القرية -وهو الملعب الوحيد بالقرية وليس هناك متنفس للرياضة سواه – علما بأن مركز الشباب خاطب الجهات الرسمية بمحافظة الدقهلية بمديرية الشباب والرياضة مرارا وتكرارا وتم إرسال لجنه للمعاينة وأقرت اللجنة بعدم صلاحية الملعب وضرورة الاحلال والتجديد منذ فترة كبيرة ولكن لم يتم شيء على أرض الواقع حتى هذه اللحظة.

 

وفي ظل اهتمام سياسة الدولة بمحاربة المخدرات حيث يزداد إدمان الشباب لمختلف ألوان المخدرات، سواء الكحوليات أو المواد الكيميائية، أو حتى السجائر، وما قد يغفل عنه الكثيرون، أن الأمر قد يصل إلى الموت في نهاية المطاف، فلا بد من ممارسة الرياضة وذلك لأهميتها الكبرى حيث  أثبتت الدراسات الحديثة أن ممارسة الرياضة، تعمل كمساعد في مراحل العلاج من الإدمان، كما تساهم في علاج الاكتئاب الذي يكون سببا في الإدمان ، وأن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام أقل عرضة للإصابة باضطرابات تعاطي الكحول، بنسبة تتراوح من 30-40% من الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة ، تشغل الرياضة وقت الفراغ بشكل مفيد، فتقلل من فرص الإدمان؛ وأشارت دراسات عديدة أن معظم مشكلات الإدمان مصدرها غياب الوعي، باستغلال وشغل الوقت بما يفيد ، الرياضة تساعد على الحد من الإدمان، وعدم انتكاس المتعافي من الإدمان، وذلك بسبب التواجد في مجتمع الرياضيين، ممن يهتمون بصحة جسدهم، والتمسك بالعادات الجيدة.

 

وهنا يطرح السؤال نفسه على طاولة النقاش أين يمارس الشباب الرياضة في قرية ميت مرجا سلسيل، ونحن في الأجازة الصيفية ، أم هل نترك شبابنا يقع فريسة تحت براثن أصدقاء السوء وتجار المخدرات ؟! لذا يناشد شباب القرية معالي وزير الشباب والرياضة للتدخل السريع في حل هذه المشكلة الشائكة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: