محافظات

احتفالية كبرى لتكريم 330 حافظا للقرآن الكريم

 

 

كتب/ محمد عرفه

مدير التحرير

 

على أرض قرية ميت مرجا سلسيل مركز الجمالية بالدقهلية وفي قلعة من قلاع العلم حيث مدرسة ميت مرجا للتعليم الأساسي أقيمت احتفالية رائعة كبرى لتكريم 330 حافظا لكتاب الله تحت رعاية الأستاذ الدكتور كمال الدسوقي أستاذ فلسفة الجودة والتنمية البشرية ورجل الأعمال المصري ورئيس المنظمة العربية للاستدامة كصدقة جارية على روح والد سيادته الحاج محمود الدسوقي رحمه الله.

حضر الاحتفالية جمع غفير من القيادات التنفيذية والشعبية ورجال الأعمال ، حيث حضر الأستاذ نادر محي الدين بشير رئيس مركز ومدينة الجمالية ، فضيلة الشيخ السيد السيد سعيد نقيب قراء الدقهلية ودمياط ، الأستاذ إبراهيم الجعلي رئيس الوحدة المحلية بقرية ميت مرجا سلسيل ، الأستاذ محمد عقل الشال عمدة قرية ميت مرجا سلسيل ، الأستاذ محمد عبد المنعم مدير إدارة الجمالية التعليمية ، الأستاذ أحمد الأمير مسئول أمن الإدارة التعليمية ، الأستاذ قداح عمر السعيد مدير مدرسة مصطفى شلبي سماحه ، الأستاذة هانم الدسوقي مديرة مدرسة ميت مرجا للتعليم الأساسي، الأستاذ عبد الغفور المحمودي رئيس مجلس الأمناء ، الأستاذ صلاح الدسوقي ، والأستاذ محمود الدسوقي ،والأستاذة إيمان السوقي ، الأستاذ محمود طايلة ، الشيخ حمدينو أبو النصر ممثلا عن إدارة الأوقاف بالجمالية،  المحاسب محمد نعمان نائب رئيس مجلس إدارة مركز شباب ميت مرجا ، الأستاذ طارق محسوب المشرف الرياضي بمركز الشباب وجمع من الشخصيات العامة.

من الجدير بالذكر أن جوائز المسابقة تعدت 35000 جنيها ، وتم عمل مكتب لتحفيظ القرآن وللمراجعة لمدة شهر كامل وتم تقسم مراحلها إلى ستة مراحل للقرآن كاملا ، ونصف القرآن ، وربع القرآن ، وخمسة أجزاء ، وثلاثة أجزاء ، وجزء ونصف ، وتم تكريم العشرة الأوائل في كل مرحلة ثم تكريم جميع المتسابقين كخطوة تشجيعية وتحفيزية لهم للاستمرار في الحفظ .

بدأت الاحتفالية بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية ، ثم الترحيب بالضيوف الكرام ، ثم آيات قرآنية للشيخ محمد عثمان ، ثم كلمة لعبد المنعم مدير إدارة الجمالية التعليمية الذي أعرب فيها عن مدى سعادته بالتواجد بين الحافظين لكتاب الله ووجود الاحتفالية في قلعة من قلاع العلم زاد سروره ، وأنه سيظل الدعم المستمر للأنشطة المتنوعة في الإجازة الصيفية .

وتحدث أبو النصر عن أهمية حفظ القرآن الكريم أنه سبب للتقدم الدراسي وأنهم محفوظون بحفظ الله كما قال رسول الله خيركم من تعلم العلم وعلمه ولا بد من الاستمرار في الحفظ لعدم نسيانه لشدة تفلته.

وأعرب الدسوقي عن شكره للحاضرين وأولياء الأمور الذين اهتموا بأبنائهم في تحفيظهم وحملهم لكتاب الله، وأكد سيادته على أن هذا التكريم هو بذرة لبداية خير كثير لأهل مسقط رأسه وأن هذه المسابقة سنوية لتزيد التنافس بين المتسابقين وحثهم على التقدم لحفظ عدد أكبر من الأجزاء، كما شكر سيادته المستشار عزيز نور الدين على مسابقته السنوية منذ سنوات لتكريم حفظة القرآن الكريم وأن هذا هو التنافس الشريف الذي يصل في النهاية إلى الثمرة المرجوة لأبناء القرية.

وكانت الكلمة الأخيرة لمحي الدين الذي أكد على سعادته بالتواجد المستمر مع أبناء القرية وتكريم هؤلاء الحافظين لكتاب الله الذين سيكونوا قدوة لغيرهم ، وحث أولياء الأمور على دوام التحفيظ لأبنائهم فحفظ القرآن منزلة عالية نشرئب لها الأعناق وتصل بالحافظين لبر الأمان.

وتم تكريم الحاضرين والتقاط الصور التذكارية في ختام الاحتفالية في جو من الحب والبهجة بين جميع الحاضرين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: