محافظات

أسواق الملابس المستعملة تواجه الكساد.. بسبب كورونا

بورسعيد / السيد بكري
الثلاثاء 07/يوليه/2020 – م
تشهد أسواق الملابس المستعملة بمحافظة بورسعيد، حالة من الكساد التجارى غير المسبوقة، بسبب جائحة فيروس «كورونا» المستجد، مما تسبب فى ضعف إقبال المواطنين على شراءها خشية من احتمالية انتقال عدوى الفيروس المستجد من الملابس إليهم، كذلك صدور قرار بوقف استيراد الملابس المستعملة منذ منتصف أبريل الماضى، حرصا على صحة المواطنين.
بعصبية شديدة، تحدث عماد فرج، تاجر ملابس مستعملة بسوق خلف مسجد التوحيد، قائلا: «كورونا خربت بيوتنا..نحن فى كارثة حقيقية منذ شهر مارس، والتجار مهددين
اتفق معه صالح ربيع، بائع بمحل ملابس فيما تبقى من محلات القنال الداخلى، قائلا: «قررنا أن نبيع بخسارة، وخفضنا الأسعار بنسبة تجاوزت فى بعض الملابس الـ50% فى محاولة لجذب المواطنين، ولكن دون جدوى، فالخراب والكساد سيطر على السوق، والعاملين بالملابس المستعملة انقطعت أرزاقهم»، مطالبا بإعادة فتح استيراد الملابس المستعملة، وتنظيم رحلات داخلية من المحافظات إلى بورسعيد.
المواطنون أبدوا قلقهم من العودة إلى أسواق الملابس المستعملة خوفا من انتقال عدوى فيروس كورونا، حيث قال محمد سامي، موظف، إنه يخشى مجرد الاقتراب من أسواق الملابس المستعملة، فهى ملابس مستعملة واردة من الخارج، وربما تحمل الفيروس، متسائلا:»هل يعقل أن أذهب لأشترى الفيروس لى ولأسرتى؟».
وأكد «أم محمد»، ربة منزل، على أنها خائفة من شراء الملابس المستعملة مرة أخرى، وأنها مستعدة للتضحية وتحمل أعباء شراء ملابس جديدة أو عدم شراء ملابس من الأساس، بدلا من شراء ملابس قد تنقل العدوى لأسرتها، بالإضافة إلى أنه لم يعد هناك استيراد وجميع الملابس الحالية بالأسواق لم تعد مناسبة.
وأشار محمد رحيم، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية ببورسعيد، إن مجلس إدارة المنطقة الحرة للمدينة، برئاسة المحافظ اللواء عادل الغضبان، قرر فى 16 أبريل الماضى وقف استيراد الملابس المستعملة «البالة» لمدة 3 أشهر، وذلك نظرا لجائحة فيروس «كورونا» المستجد، حرصا على صحة وسلامة التجار والمواطنين، موضحًا أن الحصة الاستيرادية للملابس المستعملة «البالة» لبورسعيد نحو 12 مليون جنيه، ومعظمها تأتى من دول قارة أوروبا، ودبى الذى يجرى تجميعها من أوروبا أيضًا.
وأشار «رحيم»، إلى أن آخر تاريخ استيراد للملابس المستعملة المتواجدة بجمارك بورسعيد هو يوم 17 مارس، وهناك 34 حاوية ملابس مستعملة كانت مازالت بالجمارك جرى الإفراج عنها بعد فتحها وتعقيم وتبخير بداخلها من بضائع فى «الباليتات» داخل الجمارك، وذلك تحت إشراف لجنة مشكلة من الجهاز التنفيذى، والغرفة التجارية، المستشار القانونى للمحافظة، الجمارك، والطب الوقائى.
ومن جانبه، أكد محمد سعده، رئيس الغرفة التجارية بمحافظة بورسعيد، على أن المحافظ اللواء عادل الغضبان، وافق على إعادة فتح استيراد الملابس المستعملة بداية من يوم 15 يوليو، وذلك بعد التأكد من قيام إدارة الحجر الصحى باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، والتأكد من ورود رسائل الملابس المستعملة من الخارج مصحوبة بشهادات التبخير من بلد الشحن، بالإضافة إلى إجراء التبخير والتعقيم بجمارك بورسعيد بمعرفة الجهات المختصة قبل الإفراج.-
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: