حوادث

متابعه نائب أميرة مكه المكرمه لتأمينات الحرم المكي

متابعه نائب أميرة مكه المكرمه لتأمينات الحرم المكي

🖊/عواطف حشيش

أكد نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر ضرورة تسخير الإمكانات البشرية والمادية كافة استعداداً لليلة «ختم» القرآن الكريم والتي يتوقع أن يشهدها أكثر من مليوني مسلم.

واطّلع خلال وقوفه ميدانياً على الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية والفرق التطوعية في المسجد الحرام خدمة لضيوف الرحمن خلال شهر رمضان المبارك يرافقه مساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف على الأمن العام الفريق أول سعيد القحطاني ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام الفالح وعدد من القيادات الأمنية، على سير خطط إدارة الحشود في المسجد الحرام، فيما زار غرفة عمليات أمن الحرم، واستمع لشرح عن دورها في التسهيل على ضيوف الرحمن وتأمينهم.

واستمع خلال الجولة التفقدية في غرفة عمليات أمن المسجد الحرام على الخطط الموضوعة والهادفة للتسهيل على ضيوف الرحمن أثناء دخولهم وخروجهم من المسجد الحرام، كما استمع إلى نبذة عن دور الغرفة في المراقبة وتأمين سلامة قاصدي البيت الحرام وتوفير أقصى درجات الأمن والحماية لهم، إضافة إلى إدارة الحشود، إذ تتم مراقبة وتنظيم الطواف.

وتعرّف نائب أمير مكة على آلية تلقي البلاغات عن الحالات داخل المسجد الحرم والساحات المحيطة به والتعامل معها بشكل فوري، إذ تحوي غرفة العمليات والمراقبة أجهزة متكاملة، إضافة إلى شاشات مرتبطة بكاميرات يقدر عددها بأكثر 2100 كاميرا تغطي المسجد الحرام والطوابق والأسطح.

وتضم الغرفة أنظمة حديثة متواكبة مع المشاريع التوسعية للمسجد الحرام تسهم، مع تظافر الجهود الأمنية، تنفيذ الخطة داخل الغرفة عبر نقل صورة حية للعاملين بالميدان في قطاعاتهم، وسرعة التنسيق لتوفير الخدمات الأمنية والإنسانية والخدمية، إذ يتمتع العاملون في غرفة العمليات بخبرة ودراية كافية في كيفية التعامل مع نظام المراقبة بعد إخضاعهم لدورات تدريبية وورش عمل تهدف لتحسين جودة العمل داخل غرفة التحكم.

وتجول الأمير عبدالله بن بندر في ساحات المسجد الحرام، والتقى قيادات أمنية وعدداً من العاملين في الجهات الخدمية، ومن بينهم قادة وأعضاء فرق الكشافة البالغ عددهم 1500 كشاف شكرهم على جهودهم المبذولة لخدمة قاصدي المسجد الحرام من تنظيم دخول إلى الساحات وإفطار الصائمين بصحن الطواف ومساعدة المرضى وإفطار الصائمين ودفع العربات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: