حوادثعاجل

حبس 4 متهمين باغتصاب موظفة أثناء ممارسة الرذيلة مع عشيقها بالخانكة

 

السيد بكري

 

 

السبت 24 أكتوبر 2020م

أمر المستشار أحمد البوشي، رئيس نيابة مركز شرطة الخانكة، بمحافظة القليوبية اليوم، بحبس 4 متهمين بالتعدي جنسياً على موظفة في منطقة الخانكة، تحت تهديد السلاح، وتوجيه تهمة الاغتصاب تحت تهديد السلاح والسرقة، كما أمرت النيابة باستعجال تحريات رجال المباحث حول الواقعة.

وقالت المجني عليها في تحقيقات النيابة، إنها سلمت نفسها لصديقها لأنها تحبه، لكنها طلع “خائن” وباعها لأصدقائه ليعطوه مخدرات “استروكس”، وأكدت أنها ذهبت مع صديقها بمحض إرادتها، إلا أنها فوجئت بأنه أحضر لها مجموعة من المدمنين من أصدقائه، وعملوا عليها حفلة اغتصاب جماعي تحت تهديد السلاح.

وأكدت المجني عليها أنها اختلقت قصة أن شخصاً مجهولاً اعترض مركبة الـ”توكتوك” التي كانت تستقلها على طريق “العزبة البيضاء”، بدائرة المركز، أجبرها تحت تهديد سلاح أبيض على الترجل معه، واقتيادها إلى منطقة الزراعات المتاخمة، وقيامه وثلاثة آخرين كانوا في انتظاره، بالتعدي عليها كرهاً عنها، والاستيلاء على هاتفها المحمول، وعادت لتعترف بأنها ذهبت مع عشيقها بمحض إرادتها.

وتمكنت أجهزة الأمن بالقليوبية من إلقاء القبض على المتهمين بالتعدي على إحدى السيدات بمنطقة الخانكة، تحت تهديد السلاح، وأحيلوا للنيابة فتولت التحقيق.

وتلقى ضباط مباحث مركز الخانكة بلاغاً من موظفة باعتراض شخص مجهول مركبة “توكتوك” كانت تستقلها على طريق “العزبة البيضاء”، واستيقاف قائده وتهديده بسلاح أبيض، وإجباره على الترجل منه واقتيادها إلى منطقة الزراعات المتاخمة، وقيامه وثلاثة آخرين بالتعدي عليها جنسياً.

تم تشكيل فريق بحث قاده اللواء حاتم الحداد مدير المباحث، والعميد خالد المحمدي رئيس مباحث المديرية، أسفرت جهوده عن عدم صحة ما جاء بأقوال المبلغة، وأنها ترتبط بعلاقة مع عاطل، له معلومات جنائية وأنه وراء ارتكاب الواقعة بالاشتراك مع ثلاثة أشخاص جميعهم مقيمين بدائرة المركز.

تمكن المقدم أحمد سامي رئيس مباحث مركز الخانكة، ضبطهم وبمواجهتهم بما توصلت إليه التحريات أقروا بها واعترفوا بارتكابهم الواقعة، وقيامهم بالتعدي على المجني عليها كرهاً عنها تحت تهديد سلاح أبيض، واستولوا على هاتفها المحمول، وتم بإرشادهم ضبط قطعتي سلاح أبيض مطواة المستخدمتان في ارتكاب الواقعة والهاتف المحمول الخاص بالمجني عليها.-

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: