رياضة

الفراعنة في مرمي الشائعات بعد الهزيمه أمس

🖊عواطف حشيش

اشتد الغضب الجماهيرى ووجد كثيرًا من الشائعات مكان لها ووسط سيل التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعى.

“الفراعنة فى مرمى الشائعات بعد لقاء روسيا”.. ربما يكون تعبيرًا موجزًا لما أثير من لغط حول أوضاع المنتخب الوطنى حاليًا فى روسيا والذى ينتظر المواجهة الثالثة أمام المملكة العربية السعودية بالجولة الثالثة يوم الاثنين المقبل، وهى المواجهة الشرفية للفريقين فى ظل حسم روسيا وأوروجواى التأهل لصالحهما.

“رحيل محمد صلاح عن معسكر”.. تلك الشائعة الأبرز التى انتشرت كالنار فى الهشيم بين عشاق الكرة المصرية خصوصًا أن النجم المصرى ظهرت عليه علامات الحزن الشديد بعد انتهاء مباراة روسيا.

الشائعة أشارت إلى دخول محمد صلاح فى مشادة مع إيهاب لهيطة، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والمشرف على المنتخب إلا أن مسئولى المنتخب خرجوا فى تصريحات إعلامية مؤكدين أن هذا الأمر لا صحة له على الإطلاق وبطبيعة الحال فإن نجم ليفربول الإنجليزى محترف ولا يمكن أن يصدر مثل هذه التصرفات.

إقالة كوبر قبل مباراة السعودية”.. هذه كانت الشائعة الثانية عقب المباراة ولاقت صدى بسبب الغضب الجماهيرى من إدارة الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى للمباراة حيث حمله قطاع عريض من المصريين الهزيمة واعتبروا تغييراته متأخرة بعدما سكنت شباك الفراعنة ثلاثة أهداف.

رغم الغضب الجماهيرى ضد كوبر لكن فى الحقيقة أن المدرب الأرجنتينى لم تتم إقالته مثلما خرجت بعض الأنباء لكن الأمور كلها تلخصت فى استقرار اتحاد الكرة على رحيله عقب المونديال واستقدام مدرب أجنبى آخر

أمّا الشائعة الثالثة التى تداولتها مواقع التواصل الاجتماعى هى أن عصام الحضرى، حارس مرمى المنتخب الوطنى وقائده دخل فى مشادة مع الجهاز الفنى للفراعنة بسبب رغبته فى المشاركة أساسيًا على حساب محمد الشناوى، وأنه تحدث مع أعضاء الجهاز على أنه إذا كان متواجدًا بخبرته فى المباراة كان الأمر سيختلف كثيرًا.

خناقة الحضرى مع الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى قابلها نفى من قبل مسئولى المنتخب، مؤكدين أن جميع لاعبي الفريق على درجة عالية من الانضباط وأنه لا يوجد أي اعتراض من أي لاعب على التشكيل الذى يضعه الجهاز الفنى.

مسئولو المنتخب أكدوا أن عصام الحضرى قائد المنتخب الوطنى يعتبر نموذجًا للجميع داخل معسكر الفراعنة وتقبل عدم وجوده فى التشكيلة الأساسية قبل وبعد المباراة، فقاد زملاءه للتحرك إلى الملعب، وشاركهم عملية الإحماء وجلس بين الاحتياطيين على دكة البدلاء أمام الجميع

وعقب المباراة، خرج عصام الحضرى فى تصريحات تليفزيونية، قائلاً: إن الخسارة أمام روسيا نتيجة غير جيدة، مشددًا فى الوقت ذاته أن اللاعبين وأعضاء الجهاز الفنى قدموا كل ما لديهم، مضيفًا: “التوفيق لم يحالفنا أمام روسيا.. لعبنا على الفوز ولكن هذه هى كرة القدم.. الأخطاء الدفاعية كلفتنا الكثير”.

كل الشائعات السابق الإشارة إليها وجدت مناخًا خصبًا بعد مباراة المنتخب أمام روسيا خصوصًا أن الكثيرين كانوا مصابين بحالة من الحزن ولديهم القابلية لتصديق أى شيء يقال عن الفريق، وبناءً عليه ينبغى على الجميع التروى والانتظار حتى انتهاء البطولة بعد مباراة السعودية القادم وعودة الفراعنة للقاهرة ومن ثم مراجعة كل الأوضاع.

🖊عواطف حشيش
اشتد الغضب الجماهيرى ووجد كثيرًا من الشائعات مكان لها ووسط سيل التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعى.

“الفراعنة فى مرمى الشائعات بعد لقاء روسيا”.. ربما يكون تعبيرًا موجزًا لما أثير من لغط حول أوضاع المنتخب الوطنى حاليًا فى روسيا والذى ينتظر المواجهة الثالثة أمام المملكة العربية السعودية بالجولة الثالثة يوم الاثنين المقبل، وهى المواجهة الشرفية للفريقين فى ظل حسم روسيا وأوروجواى التأهل لصالحهما.

“رحيل محمد صلاح عن معسكر”.. تلك الشائعة الأبرز التى انتشرت كالنار فى الهشيم بين عشاق الكرة المصرية خصوصًا أن النجم المصرى ظهرت عليه علامات الحزن الشديد بعد انتهاء مباراة روسيا.

الشائعة أشارت إلى دخول محمد صلاح فى مشادة مع إيهاب لهيطة، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والمشرف على المنتخب إلا أن مسئولى المنتخب خرجوا فى تصريحات إعلامية مؤكدين أن هذا الأمر لا صحة له على الإطلاق وبطبيعة الحال فإن نجم ليفربول الإنجليزى محترف ولا يمكن أن يصدر مثل هذه التصرفات.

إقالة كوبر قبل مباراة السعودية”.. هذه كانت الشائعة الثانية عقب المباراة ولاقت صدى بسبب الغضب الجماهيرى من إدارة الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى للمباراة حيث حمله قطاع عريض من المصريين الهزيمة واعتبروا تغييراته متأخرة بعدما سكنت شباك الفراعنة ثلاثة أهداف.

رغم الغضب الجماهيرى ضد كوبر لكن فى الحقيقة أن المدرب الأرجنتينى لم تتم إقالته مثلما خرجت بعض الأنباء لكن الأمور كلها تلخصت فى استقرار اتحاد الكرة على رحيله عقب المونديال واستقدام مدرب أجنبى آخر

أمّا الشائعة الثالثة التى تداولتها مواقع التواصل الاجتماعى هى أن عصام الحضرى، حارس مرمى المنتخب الوطنى وقائده دخل فى مشادة مع الجهاز الفنى للفراعنة بسبب رغبته فى المشاركة أساسيًا على حساب محمد الشناوى، وأنه تحدث مع أعضاء الجهاز على أنه إذا كان متواجدًا بخبرته فى المباراة كان الأمر سيختلف كثيرًا.

خناقة الحضرى مع الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى قابلها نفى من قبل مسئولى المنتخب، مؤكدين أن جميع لاعبي الفريق على درجة عالية من الانضباط وأنه لا يوجد أي اعتراض من أي لاعب على التشكيل الذى يضعه الجهاز الفنى.

مسئولو المنتخب أكدوا أن عصام الحضرى قائد المنتخب الوطنى يعتبر نموذجًا للجميع داخل معسكر الفراعنة وتقبل عدم وجوده فى التشكيلة الأساسية قبل وبعد المباراة، فقاد زملاءه للتحرك إلى الملعب، وشاركهم عملية الإحماء وجلس بين الاحتياطيين على دكة البدلاء أمام الجميع

وعقب المباراة، خرج عصام الحضرى فى تصريحات تليفزيونية، قائلاً: إن الخسارة أمام روسيا نتيجة غير جيدة، مشددًا فى الوقت ذاته أن اللاعبين وأعضاء الجهاز الفنى قدموا كل ما لديهم، مضيفًا: “التوفيق لم يحالفنا أمام روسيا.. لعبنا على الفوز ولكن هذه هى كرة القدم.. الأخطاء الدفاعية كلفتنا الكثير”.

كل الشائعات السابق الإشارة إليها وجدت مناخًا خصبًا بعد مباراة المنتخب أمام روسيا خصوصًا أن الكثيرين كانوا مصابين بحالة من الحزن ولديهم القابلية لتصديق أى شيء يقال عن الفريق، وبناءً عليه ينبغى على الجميع التروى والانتظار حتى انتهاء البطولة بعد مباراة السعودية القادم وعودة الفراعنة للقاهرة ومن ثم مراجعة كل الأوضاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: