رياضة

أجيري أمام خيارين كلاهما صعب قبل مواجهة أوغندا

السيد بكري
معادلة فنية صعبة تنتظر المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني لمنتخب مصر، قبل مواجهة أوغندا بالجولة الثالثة من دور المجموعات في كأس الأمم الأفريقية، يوم الأحد المقبل على استاد القاهرة الدولي وذلك رغم ضمان التأهل لدور الـ16.
أصبح منتخب مصر تحت قيادة أجيري أمام طريقين كلاهما صعب للغاية وذلك بشأن مستقبل الفراعنة في البطولة:
– الطريق الأول:
قد يتجه المكسيكي خافيير أجيري نحو التفكير في الاستمرار بالتشكيل الأساسي، والعناصر الأساسية التي شاركت أمام زيمبابوي والكونغو، وذلك بهدف زيادة الانسجام بين العناصر في المستطيل الأخضر، وتحديدا عناصر الخط الأمامي، ومحاولة ايجاد حلول جماعية داخل المنتخب، وذلك للتغلب على أزمة عدم وجود وقت كافي قبل كأس الأمم الأفريقية لتجهيز المنتخب، وحاجة العناصر الحالية للمزيد من المباريات السهلة نسبياً، قبل الانطلاق نحو دور الـ16.
وإذا توجه أجيري نحو هذا الطريق، فسيكون من أجل تحقيق الفوز أو على الأقل التعادل من أجل تصدر المجموعة، ولكن سيكون هناك أزمة في دور الـ16 تتعلق بشأن معاناة القوام الأساسي للمنتخب من الإجهاد والإرهاق الشديد رغم أن مشوار البطولة مازال طويلاً.
– الطريق الثاني:
قد يفكر أجيري في منح عدد من البدلاء الفرصة، على حساب القوام الأساسي للمنتخب، ومن المؤكد أن يتأثر منتخب مصر فنيا، في حالة عدم وجود الثنائي محمود حسن تريزيجيه ومحمد صلاح في المستطيل الأخضر، كما سيخسر أجيري فرصة زيادة الانسجام بين العناصر الأساسية للفراعنة.
وفي حالة الاعتماد على البدلاء، فقد يتعرض الفراعنة لنتيجة سلبية خاصة أن منتخب أوغندا سيخوض المباراة بمنتهى القوة في ظل المنافسة القوية بينه وبين زيمبابوي على التأهل، وهنا قد يجد منتخب مصر نفسه في مواجهة نارية أمام المنتخب السنغالي، إذا حقق الأخير الفوز على تنزانيا بالجولة الثالثة.
ولذلك مطالب أجيري بالبحث عن أفضل الحلول، من خلال كيفية زيادة الانسجام بين العناصر الأساسية بدون تعرض أبرز العناصر للإجهاد والإرهاق، وايضا كيفية تحقيق المكسب وتصدر المجموعة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: