أدب وشعر

تمثيل

بقلم/ عادل عبد الرازق

أنا م.الأول كان إحساسي
إنك بادية معايا تخوني
لون تقاطيعنا كان مش واحد
ولا نفس اللون اللي ف عيوني
ضلّيت طرقات النور جواكي
ولا أبعادك كانت لوني
عشت معاكي أحاول اغيّر
أو أتغيّر
أو أتصوّر
لكن كنتي بدون تفاصيل
كل ضفايرك أنا لمّيتها
واتهجّيتم حرف بحرف
خادني الشوق وحلمت بحبك
واتمنيت لو ألمس طرف
حطمني غرورك وهزمني
وجرحني عنادك وكسرني
ومشيت في دروبك ادوّر
يا حبيبتي على ضيّ القناديل
مش ندمان على إنك خاينة
ولا علشان صدّقت كدبك
أنا ندمان على إني عشقت
وخادتني سذاجتي لدروب قلبك
إيديّا بجراحي متحنيّة
ودمعي بيجري في عينيّا
وانا ماشي لا بيّا ولا عليّا
وفجأة لقيتني دموع ورحيل
دمار عشقك ودمّرني
وشبّكني في طرف الليل
وغيّم روحي وكسرني
في ركن طريقي بدون تفاصيل
لا انا إنسان ولا عايش
ر انا في سطور ولا هامش
ولا باحلم ولا حقايق
ولا عشقت غير التمثيل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: