خبر في صورة

عصفور فى اليد لا يَغنى ابدا عن العشرة

كتبت / ولاء وحيد

من المؤكد ان من ذكر مقولة ” عصفور فى اليد خير من عشرة على الشجرة ” كان هدفه ان نكتسب القناعة و الرضا عن وضعنا الحالى و بالتالى كان اهم ما نسعى إليه هو الشعور بالرضا الآن و تخدير الطموحات و الأحلام حتى نستمتع باللحظة الحالية ، من هنا جاء تساؤل ” والتر ميشيل ” صاحب نظرية المارشميلو ؛ ماذا لو لم يرضى الفرد بما هو متاح الآن فى سبيل الحصول على مكاسب اكثر فى المستقبل ؟ هل يستطيع الانسان ان يقاوم رغباته و الصبر على اشباع الاحتياجات لأجل ما هو قادم الذى ربما يبدو غير واضح المعالم ؟


و كانت الاجابة التى توصل لها ” والتر ميشيل ” ؛ كلما نجح الشخص فى مقاومة احتياجاته التى تطارده يصبح اكثر قدرة على تحمل الضغوط التى قد يتعرض لها مستقبلاً ، و كانت التجربة هى اعطاء طفل قطعة مارشميلو و عليه الاختيار إما ان يتناول قطعة واحدة من المارشميلو او ينتظر عشر دقائق فى مقابل ان يفوز بقطعة اخرى .


و بعد متابعة الاطفال التى تم إجراء التجربة بمساعدتهم كانت النتائج ان الطفل الذى قرر تناول قطعة واحدة كان اقل صبراً فى حياته و اقل مقاومة للضغط اليومى ، اما من استطاع تمالك رغبته فى الحلوى كان اقدر على الوصول لدرجات علمية و مهنية متقدمة مقارنةً بالمجموعة الاولى .


مما سبق نجد ؛ ان الانسان ربما يتنازل عن ” عصفوره ” فى سبيل الايقاع بالعشرة الاخرى التى تسكن الشجرة ، من المؤكد ان القناعة كنز لكن مع توفر الصبر و الحكمة و الارادة الحرة التى تخطط و تسعى و تعمل على وضع الآليات و الحلول لأجل مقاومة العوائق التى يمر بها . و يبقى السؤال ؛ هل تسعى لامتلاك العشر عصافير يوماً ما ؟!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: