أخبار متنوعةخبر في صورة

عاجل: ظواهر فلكية متميزة نشاهدها خلال ثلاثة أيام

 

متابعة ياسر عياد

يشهد سكان كوكب الأرض عامة والمسلمون خاصة ف الأسبوع المقبل، ظواهر فلكيا متميزة ، تبدأ بكسوف للشمس يوم الجمعة المقبل، وينتهى بتعامد الشمس على الكعبة المشرفة يوم الأحد الموافق ١٥ يوليو الجارى للمرة الثانية خلال هذا العام ، وميلاد شهر ذى القعدة للعام الهجرى “١٤٣٩” يوم السبت القادم.

حيث أكد الدكتور “حاتم عودة”، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية فى حديثه الخاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم، إن غرة شهر ذى القعدة ستوافق حسابيا يوم السبت المقبل، حيث أن مولد هلال شهر ذي القعدة يكون فى تمام الساعة الرابعة و٤٨ دقيقة فجرًا بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة، وأضاف أن يوم الجمعة القادم هو (يوم الرؤية الشرعية)، وسيبقى فى السماء بعد غروب الشمس لمدة ٢٥ دقيقة فى كل من القاهرة ومكة المكرمة وبذلك تثبت رؤية الهلال، ويكون اليوم التالى (السبت) هو غرة الشهر فلكيا.

وأضاف عودة، إن ظاهرة كسوف الشمس التي ستظهر يوم الجمعة، هو ثانى كسوف للشمس خلال هذا العام وسيكون كسوف جزئى، ولن تتمكن مصر أو أى من دول المنطقة العربية من رؤيته، وأشار إلى أنه سيرى فى جنوب أستراليا والمحيطين الهادى والهندى.

وأكد عودة أن ظاهرة الكسوف الجزئي للشمس عند حدوثها سيغطى القمر حوالي ٣٤ ٪ من قرص الشمس، وستستغرق هذه الظاهرة ٣ ساعات و٢٥ دقيقة تقريبا.

وأوضح عودة أن ظاهرة كسوف الشمس أحد خمس ظواهر يشهدها العام الميلادى الحالى، من بينها ٣ كسوفات جزئية للشمس لن تراها دول المنطقة العربية لإنها ستحدث ليلاً، وخسوفان كليان للقمر ستشهد مصر إحداهما.

والجدير بالذكر أن حدوث هذا كسوف الشمس الجزئى يتوافق مع ميلاد هلال شهر ذى القعدة لعام ١٤٣٩ هـ .
كما أن تعامد الشمس على الكعبة المشرفة ظاهرة فلكية كونية تتكرر مرتين فى العام، وذلك من خلال حركة الشمس الظاهرية السنوية بين الصيف والشتاء وأنتقالها من خط الإستواء قادمة لمدار السرطان فى شهرى مايو ويوليو من كل عام ( يومى ٢٨ مايو و١٦ يوليو تقريبا )، وقت الظهيرة فى مكة المكرمة يكون ميل الشمس مساويًا لخط عرض مكة المكرمة ، حيث يقع بناء الكعبة بين خط الإستواء ومدار السرطان، وهذا الأمر لا يمثل أى مناسبة دينية، وإنما هو فقط تطبيق فلكى عملى يستفاد منه فى تحديد أتجاه القبلة فى أى مكان على مستوى العالم بدقة متناهية، واكد ان اي شخص يمكن تحديده اتجاه القبلة بدقة وسهولة، بحيث يتجه الإنسان إلى الشمس ويضعها بين عينيه، فيكون متجها إلى القبلة بنسبة ١٠٠ ٪.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: