ثقافة

تمثال أبو الهول

كتب / مينا صلاح

مقال من مقالات الطالب محمد احمد جادو – قسم التاريخ جامعه المنصورة
أن أبو الهول كان رمزا للصمت وهكذا نظرا إليه رواد المكان منذ زمن البطالمة،والرومان أما الإغريق فقد اطلقو عليه”سفنكس”وهي تسميه أوروبية حيث ساوى اليونانين بينه وبين إحدى الشياطين في ديانتهم وهو رأس إنسان بجسم أسد ونحت من قطعه حجريه واحده وعرف في الأسره الثامنه عشر،بإسم “حور-أم-أخت”وأمام صدر التمثال لوحة من الجرانيت تروى قصة الرؤيه التي رآها تحتمس قبل أن يصبح ملكا علي مصر”تحتمس الرابع


وبعضنا يعلم بذلك عندما نام بجوار التمثال واستيقظ وبشره أبو الهول بأنه سيصير ملكا في مقابل ان يرفع الرمال من حول التمثال حتي يتنفس. ويري البعض ان أبو الهول حارسا على حدود مصر الشماليه،ثم عاد وارجعه الي عصر بناة الأهرام، حيث يحرس هرم الملك خفرع وملحقاته بقوة السحر. ويري العالم”Budge” في أبو الهول رمزا للإله”حور-أخت “وكان أبو الهول يقدس ويحج إليه طوال العصور الفرعونية ويقول سليم حسن : ان مصر هى الموطن الأول او الأصلي لأبي الهول وأن الآسيويين واليونانين نقلوه عن مصر،أما وجه أبو الهول الملتحي فهو الملك الذى يدافع عن بيته،وهذا هو السبب في وجود تماثيل أبو الهول أمام معبد “بعل”او أمام معبد الكرنك ف الأقصر داخل مصر
حيث أبو الهول اسود ذات رؤوس كباش مقترن باسم “آمون”ولأن له جسد أسد فإن مقدرته القتاليه عاليه ليكبح جماح الأجانب أعداء مصر.

وهناك مجموعه كبيره من الأشكال المختلفه لهيئة أبو الهول تظهر صراعه الطويل علي مدى التاريخ المصرى القديم
واوردتها الآثار المصريه والآسيوية ،وكذلك سجل اليونانين أبو الهول اليوناني الذي لقي الهزيمه والمهانه علي يد”أوديبوس” علي حين ان ابو الهول المصرى لم يستئنس ولم يهزم قط…..

وهنا سؤال يطرح نفسه -هل يرجع هذا إلي رغبة الأجانب في إذلال كبرياء أبو الهول الفاتح؟أو ان المارد الأنثى تشترك مع المرأه في صفاتها الجوهريه ..وهل هي حقا بحكم القانون ينبغي ان تخضع للرجل ؟وإليكم الآتى. …..

ولقد كان ظهور أبو الهول في اكثر من هيئة مثار جدل كبير ،فلقد كانت تماثيل أبو الهول المصريه في العاده من الذكور، وكانت الإناث قله،فظهرت في مصر قبل نقلها إلى سوريا بزمن طويل، فكان الطراز المصرى الصميم يختلف عن ذكر “أبو الهول” فقط في الرأس الامرد المؤنث
ويوجد “أبو الهول” ايضا في《 أبو رواش》 وهو أقدم من “أبو الهول “الذكر في الجيزه ببضع سنين وان كان يشبهه إلا من الوجه الامرد المؤنث وما فيه من صفات الأنثى الواضحه حيث كان لونه باللون الأصفر وهذا هو اللون التقليدى لجسم المرأه في مصر القديمه أما أجسام الرجال فكانت باللون الأحمر وافترضو أبو الهول الأنثى يمثل إحدى ملكات الأسره الرابعه. وأتمت مصلحة الآثار المصريه الكشف عن أبو الهول علي هضبة الجيزه عام1936 م وجائت تسميته أبو الهول عندما كشفت لوحات سجل عليها الاسم حول”أو” وحول “بو” وهي تسميه ساميه ،حيث عبدوه الآسيويين فى صورة إله لهم ومنها جاءت التسميه الحاليه”أبو الهول”…..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: