ثقافة

إنه صنم من ” العجوة “

كتبت / ولاء وحيد

هى دعوة للوقوف لحظات معدودة و التأمل فى مشاعرنا افكارنا و عاداتنا و علاقاتنا و ما تعلمناه و ما ننوى ان نتعلمه فى المستقبل ، و وضعه تحت الفحص و النقد .

فكثير من مشكلاتنا سببها المسلمات التى نقبل بيها دون التفكير فى مدى صلاحيتها للحياة الآن و ما يكون مناسب منها لشخص ليس بالضرورة ان يناسب شخصاً آخر فالأصل فى التكوين الانسانى هو ” الفروق الفردية ” ، و السؤال هنا ؛ كيف اختار ما يناسب قدراتى و ما اقرره فى حياتى ؟
الاجابة هى ان تملك ” تفكيراً ناقداً “.
و التفكير الناقد فى حد ذاته هو مهارة من مهارات التفكير و تنقسم الى :
١. الاستقراء و هو تجميع كل البيانات الصحيحة و الخاطئة عن الموقف .
٢. الاستنباط ببساطة هو تخمين ما هو الحل الملائم لهذا الموقف بالتحديد .
٣. التحليل لما توصلت اليه و ضع تفسيرات و علل للاختيارات و البدائل .
٤. التقييم و هو فحص مدى ملائمة الحلول و كفاءتها فى حل الموقف الراهن .
و بذلك يقف الشخص على حلول منطقية ملائمة لظروفه و احواله ، ليس شرطاً ان ما يتقبله الآخر على تقبله و سنة الحياة هى التغيير لأن ما وقعنا فيه من مشكلات كانت بسبب تفكير الآخرين و لذلك من المستحيل ان نصل الى الحل المناسب عن طريق البحث عنه فى عقول الآخرين ، جميعنا يملك عقلاً و جميعنا علينا استخدامه ، فما يقدسه الآخر ربما هو ” صنم العجوة ” الذى يتحتم عليه ان يفسد يوماً ما .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: