مجتمع

علي حراس البوابات الامانةً في نقل الاختلاف الفكري بين أكابر العلماء

كتب أ.د محمود الصاوى

متابعة نعمات عطيه

في ضيافة كريمة يجلس فضيلة الامام الأكبر شيخ الازهر وسط جمهور الموتمر واد محمد عثمان الخشت علي المنصة يقدم افكاره حول التجديد في جو مفعم بالمودة والمحبة وفِي سياق طبيعي تم التعقيب عبر مداخلة عملية راقية جادة بإسلوب منطقي بين فضيلة الامام اد احمد الطيب شيخ الازهر حفظه الله ومعالي اد محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة. بمؤتمر الازهر العالمي للتجديد في الفكر الاسلامي لايعدو كونه حوارا علميا هادئا بين العلماء وليس كما عرضت بعص المواقع الالكترونية انه هجوما علي الدكتور الخشت . وينبغي التزام الحيدة والامانة العلمية في قراءة الموقف ونقله للجمهور وقد اعلنها فضيلة الامام انه يكن الود والمحبة لصديقه اد الخشت. وان الخلاف لايفسد للود قضية ولَم تعْدُ المسالة مجرد توضيح لبعض المصطلحات الفلسفية والمعرفية الدقيقة كالمطلق والنسبي وما الي ذلك.ومنذ متي كان الاختلاف في الروئ بين العلماء في بعض المسائل مدعاة لهذه الدهشة والاستغراب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: