مجتمع

زلزال {ثورة} 30 يونيو

بقلمي / فريد عبد الوارث
أن تعيش أحداث الثورة أمر أكثر متعة من الكتابة عنها
وخاصة حينما تكن في قلب الثورة قلبك يتلهف منتظرا بيان نجاح الثورة،،،
لم تكن ثورة الثلاثين من يونيو ثورة كباقي ثورات العالم بل كانت زلزالا دمر مخططات ومؤامرات تم تجهيزها لعشرات السنين وأنفق عليها مليارات الدولارات
تلك الثورة المجيدة التي انتصرت للهوية المصرية والثقافة المصرية في مواجهة طغمة ظلامية إرهابية،
ثورة أسقطت مؤامرات دبرت بليل لإسقاط وتقسيم أقدم دولة في العالم وتقسيم شعبها ونسيجها الوطني الواحد.
…..
متفق تماما مع من قال أن المعاصرة ظالمة وغير منصفة لأي حدث. لكن ذالك ليس مبررا لقلة توثيق ذالك الحدث الفاصل في تاريخ مصر.
فما أقل الكتابات الثقافية والأعمال الفنية التي كان من المفترض أن توثق تلك الثورة العظيمة
دعوة لأصحاب الأقلام.. والمؤرخين.. والكتاب والفنانين..
علينا أن نحفظ لثورتنا المجيدة قدسيتها وان نحترم لشعب مصر العظيم دوره وتضحياتة وإقدامة على تغير الواقع الأليم المظلم آنذاك..
آفة الشعوب النسيان.. فهل نسينا ذالك الجب الذي سقطت فيه مصر وكادت تضيع وتعصف بها الفتن والجماعات المتطرفة.

لم يكن ممكنا تزييف إرادة الملايين التي خرجت تهتف في ميادين مصر كلها بهتاف واحد تحيا مصر
تحيا مصر التي أرادوها ميتة.. تحيا مصر التي أرادوها رهينة لجماعات الظلام.. تحيا مصر ويسقط خونة الأوطان
وإننا إذ نحتفل بذكرى ثورتنا ونفتخر بقوة وصلابة دولتنا وشعبنا العظيم لا يجب علينا أن ننسى رجالا وقفوا للموت بالصدور مضحين بكل غال ونفيس هم رجال الجيش المصري وابطالة ومعهم الشرطة المصرية والذين كانوا وما زالوا خط الدفاع الأول ومصدر ثقة وأمان مصر بل والأمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: