أخبار عربية وعالميةمجتمع

تصريح استفزازي من قائد القوات الجويه الاثيوبيه …ورد حاسم من الخارجيه المصريه

متابعه فاطمه اسعد
تستمر إثيوبيا في استفزازها لمصر والسودان فيما يتعلق بقضية سد النهضة، فلا تكتف أديس أبابا بعرقلة المفاوضات والتعنت الواضح، ولكن تواصل تصريحاتها الاستفزازية التي تعبر فقط عن تخبط نظامها وترهل أجهزتها الدبلوماسي.
هذه المرة خرج علينا قائد القوات الجوية الأثيوبية، يلما مرديسا ليدعي بأن بلاده قادرة على منع أي هجوم على سد النهضة.
وزعم مرديسا في تصريحاته لوكالة الأنباء الرسمية الإثيوبية، أن أديس أبابا ترصد المجال الجوي القريب من سد النهضة، وأن المنطقة تحت مراقبة مشددة، تحسباً لأي أمر طارئ.
شكل استفزازي
جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يصرح بها قائد القوات الجوية الإثيوبية بشكل استفزازي، فقد سبق وأدعى استعداد بلاده لأي هجوم، وذلك في سياق تصعيد إعلامية إثيوبي عقب انسحاب أديس أبابا من المفاوضات مع مصر والسودان برعاية أميركية، والتعنت الواضح في المفاوضات بما يضر بمصالح دولتي المصب مصر والسودان، وتستمر مصر دائماً في التأكيد على حقها في مياه النيل وتمسكها بالمفاوضات، مما يعكس التزام مصر بالطرق السياسية السليمة بعيداً عن الاستفزازات من الجانب الإثيوبي.
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، قد أعرب يوم الجمعة الماضي عن أمله في التوصل إلى نتيجة بمفاوضات سد النهضة مع دولتي المصب، مصر والسودان، وشدد خلال جلسة النقاش العام في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
ثابت وحاسم
من جانبه أكد السفير د. بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، أن ثوابت الموقف المصري إزاء سد النهضة الإثيوبي، ثابت وحاسم، والأهمية التي توليها مصر لهذا الملف، حيث انخرطت مصر في مفاوضات شاقة على مدار ما يقرب من عقد بهدف التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن حول ملء وتشغيل السد، يُلبى مصالح الأطراف الثلاثة، ويضمن حق إثيوبيا في التنمية دون الإضرار بمصالح دولتي المصب، مصر والسودان
جاء ذلك خلال جلسة مشاورات عقدت في القاهرة، بمقر وزارة الخارجية، بين مصر والبرتغال عبر تقنية “الفيديو كونفرانس” برئاسة السفير د. بدر عبد العاطي، والسفيرة “مادلينا فيشر” مدير عام السياسات الخارجية بوزارة الخارجية البرتغالية، وبمشاركة كل من السفير عادل الألفي سفير جمهورية مصر العربية في لشبونة، والسفيرة نهلة الظواهري نائب مساعد الوزير لشئون غرب أوروبا، والوزير المفوض طارق طايل مدير شئون المشرق العربي، والوزير المفوض حسام رضا مدير شئون التجمعات الأفريقية، والوزير المفوض مروة سالم القائم بأعمال مدير مكتب مساعد الوزير للشئون الأفريقية، والمستشار منى عرفة عضو مكتب نائب مساعد الوزير لشئون مياه النيل.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: