مجتمع

النفس تميل لمن يُدللها

ولاء وحيد

بهذه الكلمات عبر أنيس منصور عن النفس الانسانية التى تركن الى الغير فى قضاء حاجاتها دون تعب ومجهود؛ تلك هى الإعتمادية.
فنجد الطفل يعتمد على والديه بصفة رئيسية فى كل مطالبه فى فترة من فترات حياته بسبب عجز جسده الصغير عن اشباع حاجاته الخاصة ؛ و نجد تلك الفترة مستمرة مع الطفل الوحيد و أصغر الابناء فى الاسرة ( آخر العنقود ) و يعتقد الوالدين ان هذا تدليل للصغير و عندما يكبر سيتحمل مسؤوليته الخاصة ؛ ولكن هذا المنطق فى تنشئة الابناء ليس تربوياً !
فالطفل المدلل هو ذاته المراهق الاتكالي ، ثم الراشد الاعتمادي ؛ و نستطيع التعرف على الشخص الاعتمادى بعدة صفات مميزة منها :
١. صعوبة اتخاذ القرارات اليومية .
٢. الرغبة الدائمة فى التشجيع و الثناء و بدون ذلك لا يقدر على قضاء مسؤولياته .
٣. الخوف الشديد من الانفصال عن والديه او أصدقائه او اى شخص مقرب له .
٤.عدم الثقة بالنفس .
٥. الخوف من فقدان المساندة و التعزيز.
٦. عدم النضج فى الافعال و السلوك الذى يقوم به .
لذلك نجد الكثير من الاطفال المدللين عند وصولهم لمرحلة الشباب يفتقرون للثقة بالنفس و الرغبة فى توكيد الذات و لا يستطيع ان يجد متعته الخاصة من الحياة .
و اذا كان الوالدين مفرطون فى تدليل اولادهم بدافع الحب فإن الحياة لن تحنو على أحدٍ ابداً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: