عاجلمجتمع

المهندس نعيم رمسيس وعطاء بلا حدود

كتب محمود سعد طه

 

شكر وعرفان
لقد ادرك رجال الوطنية مسؤولياتهم تجاه وطنهم وذويهم, وأخذوا على أنفسهم العهد أن يتفانون في سبيل راحتهم, ولا يكتفي هؤلاء الرجال بالسهر على راحتهم فقط بل, يدفعون الغالي والنفيس في سبيل ذلك, لايفصلهم حد ولا دين ولا تعرقلهم أية معوقات, وإنما يعلون وطنيتهم ومصريتهم فوق كل الاعتبارات

من المسلم به أن عامه الناس يفنون أعمارهم في جمع الأموال وربما يتركونها دونما استفادة وقد تجد غالبية الأثرياء يضنون بالفتات على بني جلدتهم, إلا أن هناك رجال قد كسروا القاعدة ورفعوا شعار: بلدي وإن جارت عليا عزيزة

أهلي وإن ضنوا عليا كرام.
رجل لم يتبرع بالمئات ولا بالألاف بل بملايين الجنيهات ليساهم بها في رفع البلاء وإزاله المعاناة وإراحة المرضى بجهاز ربما يصل ثمنه إلى أربعة ملايين من الجنيهان, رجل المواقف رجل ما ترك شاردة ولا وارده تدخل على أهل أطفيح الراحة أو تزيل عنهم العناء إلا وكان سباقا فيها.
لقد تبرع المهندس نعيم رمسيس صاحب شركة الناصر لإنتاج بيض المائدة, بجهاز الأشعة المقطعية, ليس لغرد ولا طمعا في عطاء وإنما استجابة لنداء الإنسانية.

ومن المعلوم للجميع أن إجراء مثل هذا النوع من الإشاعات المقطعية يتكلف ما يزيد عن الخمسمئة جنيه, وبعد هذا العطاء وهذه المنحة من البشمهندس نعيم رمسيس, تبدلت هذه التكلفة إلى الصفر بالنسبة للمواطن, وهذا ما سيحدث في مستشفى اطفيح وستمتد هذه الخدمات إلى العناية المركزة وحوادث الطرق.

ولا نجد قبل هذا العطاء ما نفعله بالنسبة لهذه القيمة والقامة إلا أن نتقدم له بالخالص الشكر والامتنان نحن أهالي أطفيح, فردا فردا.
وإن كانت الكلمات لاتكفي ولا تفي وإنما هو جهد المقل.
لا يفوتنا أن نتقدم أيضا بخالص الشكر والامتنان إلى الجندي المعلوم وليس المجهول الأستاذ: عبد التواب النجار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: