مجتمع

اللواء محمد الغباشي الشائعات مرض خطير يهدد كيان

كتب شريف الزهير
نظمت الهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ندوة احتفالا بمناسبة انتصارات اكتوبر والمولد النبوى الشريف بمكتبة مصر بالزاوية الحمراء شمل الحفل عدد من العروض الفنية احياء لذكرى مولد سيد الخلق حاضر بالندوة اللواء محمد الغباشي الذى تحدث عن رسول الله واخلاقه وطالب الابناء بالاقتداء بسنة النبى الصادق الامين والتحلى بمكارم الاخلاق والاهتمام بالعلم حيث ان اول ايه فى القران كانت ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ) ويعتبر العلم منهاجاً ثابتاً في دستور القرآن الكريم الخالد حيث لا تكاد سورة من سور القرآن الكريم تخلو من الحديث عن العلم سواء أكان ذلك بطريقة مباشرة أم غير مباشرة وهذا يدل على قيمة العلم ومكانته
وانتقل بعد ذلك الى ذكرى نصر اكتوبر الذى بدأ بصيحة الله واكبر هذا النصر العظيم الذى حققه الجيش المصري وسجله التاريخ بأحرف من نور وغير التكتيكات العسكرية في المعاهد العسكرية العالمية بفضل تضحيات وبطولات الفرد المقاتل وهو العامل الحاسم في تحقيق النصر مع تضحيات مختلف طوائف الشعب لدعم المجهود الحربي اقتطاعًا من قوتهم لذلك اتجه أعداء الوطن إلى الحروب الخبيثة التي تعتمد على الشائعات وبث سمومهم دون الدخول في حروب نظامية لعدم قدرتهم مواجهة الجندي المصري ومحاولة بث الفتنة بين أبناء الوطن
وكشف الغباشى أن الشائعات مرض خطير يهدد كيان أي أمة في أمنها واقتصادها وتقدمها كما تؤدي في كثير من الأحيان إلى هلاك الفرد وضياع المجتمع وحروب الجيل الرابع تعتمد في الأساس على التأثير على الأفكار والمعتقدات والحالة النفسية والمعنوية باستخدام الشائعات لإثارة حالة من عدم الاستقرار والتأثير على نسق القيم لمحاولة إضعاف الهوية والانتماء، وكل ذلك يعتمد من الأساس على وسائل الإعلام وخاصة الحديثة منها وأهمها وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية وهناك عددا كبيرا من المنصات غالبيتها مجهول الهوية معادية للنظام والشعب المصري تبث السموم والشائعات لزعزعة الاستقرار في الوطن
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏وقوف‏‏، ‏نص مفاده'‏العظيم يعد نصر أكتوبر أعظم إنتصارات الأمة العربد تاريخها الحديث حيث جسد أصالة شعب مصر وقو ته المسلحة و عظمة ولائهم للوطن، فقد أبناء مصر أمام أعين الجميع تشكيل خريطة فى العالم، وأصبح الانتصار نقطة تحول كبر التاريخ‏'‏‏‏
أعجبني

تعليق
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: