عاجلمجتمع

العالم الدكتور محمود سعادة هو السبب في شن حرب أكتوبر

 

كتب : جهاد مرزوق

 

قبل حرب أكتوبر بشهور عام ١٩٣٧ خرج الرئيس أنور السادات بكلمة له قلبت الموازين حيث قال أن الخبراء الروس الموجودين بمصر غير مرحب بهم ويتوجب عليهم الرحيل من البلاد مما اغضب الإتحاد السوفيتي الذي كان من أكبر الداعمين لنا حيث كان يقوم بتمويل الوقود والأسلحة اللازمة للحرب وبفعل تم جلاء الخبراء الروس من مصر وبعد ذلك يتفاجأ الرئيس محمد أنور السادات بأن الوقود المخصص للسلاح الجوي قد إنتهت صلاحيته وأنهم بحاجة إلى الوقود وبدونه لايستطيعون الدخول في الحرب وبعد عدة محاولات وغضب من القيادات ومن السادات أقترح احد القادة بأن يستدعوا عالم وصفه بالعبقري لإيجاد حل سريع للمشكلة ولكن رفض بعض القادة ذلك لأنه مهندس مدني لا علم له بشؤون الحرب وكانت الكلمة الأخيرة للسادات وبالفعل أمر بأحضاره.

وقد أمر بتوجه سيارة تحت منزله ومعه أحد القادة يريد منه الحضور عاجلا مع عبارة “مصر محتجالك” وقد وافق وسارع بالحضور عندما وصل وجد مجموعة من القادة يشرحون له المشكلة وأهميتها وبعد أن فهم المطلوب أبتسم وقال” الأمر محلول وبسيط هنحارب ” وقد بدأ العمل على تصنيع الوقود من الوقود الفاسد وبدأ بتحليل مواده الفاسدة و قد طلب ان يحضروا له عينه من الوقود الصالح من بلد غير روسيا لتحليل المواد بداخلها ومعرفة نسية المواد الكيميائية وتعاقدت مصر مع عدة بلاد لجلب المواد الكيميائية وعن طريق عمل من ١٨ ل ٢٠ ساعة متصلة في مركز البحوث القومي لمصر أستطاع المهندس المصرى ذو ٣٥ عاما إنتاج وقود بمساعدة جنود ومهندسين بالجيش المصري وبعد الإنتصار العظيم قد كرمه الرئيس أنور السادات وأعطاه جائزة الدولة التشجيعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: