مجتمع

الأثرية ناجية فانوس: أناقة المرأة فى العصور الفرعونية

مينا صلاح
قالت ناجية فانوس كبير آثاريين المتحف المصرى بالتحرير أن المرأة المصرية القديمة بشياكتها واناقتها التى تميزها عن غيرها فى كل البلدان المعاصرة لمصر.
وكانت المرأة في مصر القديمة فقيرةً كانت أم غنية تهتم بأناقة ملابسها. فجاءت ملابس الفقيرة بسيطةً لكن مقبولة، بعكس النساء من أفراد الأسرة المالكة والنبلاء والعظماء والكهان، واللائي كن يرتدين الملابس الشفافة الخفيفة المطرَّزة أو المزركشة المحلاة بالألوان الزاهية. وكانت ملابس المرأة تخضع لحكم ظروف زمانها، وتقاليد عصرها، إضافة إلى الوضع الاجتماعي، والدورالوظيفي.
وتابعت فانوس، أن أناقة النساء فى ارتداء ازياء مزخرفة برسومات نادرة، وكانت تحتوى على خطوط أفقية أو رأسية أو تحتوى على زخارف ريشية، وكانت تزين الحمالات بزهيرات فوق الصدر. وخلال الأسرة الثامنة عشرأصبح مكون من قطعتين؛ الأولى قميص ضيق يغطي الكتف الأيسر،
بينما الكتف الأيمن عاري، أما الرداء الثاني الخارجي فكان متألقًا ويربط من على الصدر. وكلاهما من الكتان الشفاف، وغرضه ديني حيث يظهر تقاسيم الجسم.
وتطور الرداء في عصر الأسرة التاسعة عشر وعصر الأسرة العشرين وأصبح ينسدل فوق الذراع الأيسر، بينما الذارع الأيمن كان عاريا. وفي نهاية الأسرة العشرين أضيف قميص سميك إلى الثوب الداخلي الذي كان نصف شفاف إضافةً إلى الرداء الخارجي المفتوح. ووجد زي آخر مختلف عن هذا الطراز المألوف، ويتكون من ثوب طويل بأكمام ومعطف قصير مزخرف بهداب فوق الأكتاف، ومن الأمام ينسدل رداء يشبه النقبة (الجونلة) ويمتد من الرقبة إلى القدمين. وتميزت ملابس النساء بالزركشة والكشكشة والكسرات والثنيات بسبب استعمال الأقمشة الشفافة، كما استمر ارتداء النقبة وكانوا يلبسون الشعر المستعار والحلي المزينة بالفضة والأحجار الكريمة.
وظهرت الملكة نفرتيتي وهي ترتدي النقبة المحبكة حول الجسم، كما ظهرت وهي ترتدي رداء أبيض وقد ثبت بحزام ملون وضع تحت الصدر من الإمام إلى الخلف. ثم يرتد ويربط ويصل إلى الركبة والجزء العلوي يكون كالحرملة (وهي قطعة من القماش مكسرة في منتصفها فتحة لدخول الرأس)، وتظهر كالخفاش وترتدي أسفله النقبة المحبوكة.
ادوات التجميل فى مصر القديمة لقد اعتنى المصري القديم بنظافة البدن والملبس والمسكن وكما كان يدلك جسده بالزيوت العطرية .. فقد كان يغتسل عده مرات يومياً،
واهتم ايضا بتقليم أظافره واهتمت النساء بالتجميل والتزيين وكان هناك مصففين للرجال واخريات متخصصات للنساء.
وابهرت المرأة المصرية القديمة العالم لبساطة ملابسها ورغم ذلك كان يحمل ذوق خاص بهن ورقة وفي نفس الوقت وقار
ومن اجمل الامثلة الملكة نفرتارى زوجة رمسيس الثاني في الازياء الجميلة التي ظهرت بها ولا يمت الزي الحالي الذي يحاول البعض تقليده بصلة الي رقة هذا الزى القديم المصنوع من الكتان النقي.
أعجبني

تعليق
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: