مجتمع

أوبر وكريم تنهى توكيلات السائقين

كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى

يعيش الشارع المصرى اليوم فى جدل كبير بسبب انتشرخبر شركة أوبر تنهى التعاقدات ” وسحب السائقين من وكلائهم للعمل تحت مظلتها مباشرة دون الاتفاق مع الوكلاء، مما كان سببًا في لجوء بعض سائقى اوبر ” لرفع دعاوى قضائية ضد أوبر وكريم والمُطالبة بتعويض مالي. ونقلًا عن أحد أكبر وكلاء شركة أوبروكريم : نبيل أبو النور، فإنه تم سحب 4 آلاف سائق يعملون تحت مظلة شركاتهم دون الرجوع إليهم، مضيفًا أنه كان يعمل من خلال 5 مقرات، وحقق أعمالا بقيم تقترب من 18 مليون جنيه خلال أقل من عامين. كما قام عماد فتحى، صاحب شركة فرست كار وكيل أوبر، برفع دعوى أخرى ضد شركة أوبر أمام محكمة الجيزة للمطالبة، أيضًا، بتعويضات مالية مقابل سحب 700 كابتن. لافتًا إلى أن الشركة قامت بغلق السيستم الذى يعمل به؛ حيث إن تسجيل جميع البيانات للسائقين متواجد على سيستم “أوبر” وأنه كان يحقق عمولة ما بين 12 و14 ألف جنيه شهريًا من ضم السائقين.وتحدث السيد اللواء يسري الروبي الخبير الدولي للمرور والإنقاذ والتدخل السريع فى الحوادث، ومساعد وزير الداخلية الأسبق، قائلًا:”إن شركة أوبر لديها الحق في إنهاء التعاقد مع هؤلاء الوكلاء، لأنهم تسببوا في تشويه سمعة الشركة عالميًا وبين عملائها”. وقال “أنا ركبت مع سواق يعمل تحت مظلة أوبر من خلال أحد الوكلاء، لا يحمل شهادات تعليمية ويعمل مبيض محارة، وهذا تشويه لسمعة الشركة على كل المستويات”. ويُتابع، أن شركة أوبر وكريم لديهما مجموعة من الضوابط والقواعد التي تعمل من خلالها، أبرزها أن تكون السيارة مريحة ونظيفة بها مناديل ومياه شرب نظيفة، ومكيف هوائي، وأن يحمل السائق شهادة تعليمية متوسطة على الأقل، وأن يكون لديه قابلية للتعامل مع الجمهور. ويلفت الروبي إلى أنه في بدايات عمل شركتى أوبر وكريم بمصر لم تعتمد على الوكلاء وعلى هذا حققت سمعتها وانتشرت في مصر، متابعًا أن الوكلاء الذين يعملون تحت مظلة أوبر وكريم لا يهتمون بعمل “إنترفيو” للسائقين ويُهملون في أداء المطلوب منهم، وبالتالي لابد وأن هذه هي النتيجة الحتمية. ويُشير اللواء يسرى الروبى إلى ضرورة إعادة عمل “إنترفيو” لكل السائقين القادمين عن طريق الوكلاء. متابعًا أن كل ما يطلبه الوكلاء بتخفيض قيمة عمولة شركة أوبر من 25% إلى 10 أو 20% هو كلام مُرسل وغير واقعي، خاصة أن الشركة تتحمل العبء كاملًا عن السائق وتضمن سلامته والتأمين على حياته وعلى سيارته ضد الحوادث. وكان عدد من السائقين بشركتي أوبر وكريم، طالبوا بتخفيض العمولة التى تحصل عليها الشركتان من 25 و20% إلى 15 و10% بعد الزيادة الأخيرة فى أسعار البنزين؛ حيث يرون أنها غير عادلة، وﻻ تناسب زيادة أسعار البنزين أو تلبى المتطلبات المعيشية، والالتزامات المالية وأقساط السيارات التى يعملون بها من خلال الخدمة.وقال ان هناك عدت مشاكل تحدث فى الشركة منها عدم تحمل اى شهادة تعلمية فى بعض الحالات وعدم قدرة السائق على تقديم خدمات جديدة والعمل على تطوير اداء السائق وكيفة التعامل مع الجمهور ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: