عاجلمقالات

كيف نعيد الحياه لمؤسساتنا

بقلم / د. محمود الصاوى

وكيل كلية الإعلام ـ جامعة الأزهر

كثيرا مانشكو من شبح الموات والتكلس والتوهان والتخبط يعشش فى عديد من مؤسساتنا المختلفه فى مختلف القطاعات . ويتساءل المخلصون والمحبون والعاشقون لأوطانهم ومؤسساتهم ومجتمعاتهم كيف السبيل الى اعادة الروح لهذه المؤسسات الحيويه لجنباتها وانتاجها ومخرجاتها ولعل الكتيرين يتعجبون . وهل للمؤسسات أرواح كالبشر يحيون بوجودها ويفقدون حياتهم بغيابها . وللإجابه عن هذا التساؤل .

اسجل لك عزيزى بعض الخواطر الهامه حول هذه القضيه .

الرغبه فى التجديد والرقى والتقدم قناعات فكريه وعقليه ومشاعر قلبيه تتحول بها هذه الأفكار الى روح تسرى فى أوصال ومشاعر ووجدان القائد فى اى موقع وتسرى منه الى بقية اعضاء المؤسسه بمدها دوما بروح الحماس والعطاء والهمه والعزيمه وتقوية الإراده لدى اعضاء المؤسسه يقدم من نفسه دوما القدوه الحسنه والمثال الصالح والقائد الأمين لمؤسسته يحدث فيها نقلات نوعيه على المستوى الثقافى والفكرى والمشاعرى ما ان يحل هؤلاء القاده لهذه المؤسسات ويتولون زمامها ويمسكون بمقعد القياده الا وتجد ان الأوضاع إنقلبت رأسا على عقب فأخذت القناعات فى التعبير والمشاعر فى التدفق والعطاء وروح الحماس للعمل والرغبه الجارفه فى الإبحار بالمؤسسه الى شواطئ الجوده والتميز والمنافسه قد سيطرت على البعض وأخذت تسرى رويدا رويدا الى غيرهم حتى تصبح روحا ساريا متدفقا فى هذا الجسد ( المؤسسه ) الذى كان عليلا وبدأت بفضل هذا القائد الموفق تتسلل اليه العافيه وتعود اليه حيويته ونضارته وبهاؤه . وكم من مؤسسات مدارس وكليات وجامعات ومصانع وشركات تذخر ببنيه تحتيه قويه وعناصر شابه فتنه تمتلئ حماسه ورغبه فى الإنجاز والتفوق والعمل لكن عملت قيادات محبطه بفتح الباء ومحبطه بكسر الباء أطفأت حماسه كانت متوافره لدى مرؤوسيهم كفيله بصناعة التقدم المنشود لكنهم قتلوا هذه الروح الجميله التى تتلهف المجتمعات الناهضه والمتحضره على ابقاء جذوتها متقده وحماستها متعسره بسبب ارواح بعض القيادات الفاشلين الذين ابتليت بهم عديد من مؤسساتنا من اجل مؤسسات ناهضه متقدمه متفوقه قادره على المنافسه والتميز . يجب ان نزيح الأرواح الشريره التى تقبع على صدور كثير من مؤسساتنا المريضه التى تحتاج الى أن تدب العافيه فى اوصالها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: