مقالات

إرادة شعب كسرت غرور جماعة

 

بقلم /كيرلس يوسف

ثوره ٣٠ يونيو العظيمة لم تكن ثورة مخطط لها بل جاءت كرد فعل شعب عظيم أعتاد الا يرضي بالظلم ولم تتعلم جماعة الأخوان الإرهابية درس ثورة يناير وإرادة ذلك الشعب العظيم التي أنهت علي الكثير من الفساد وتردي الأحوال ذلك الشعب العنيد الذي اتخذ من ميدان التحرير أيقونة لثورة يناير ثم جاء الأخوان ليسخروا من مطالب هذا الشعب وتنازعوا مع كل أجهزة الدولة واغتالوا العديد من الرموز وبنوا حكمهم علي سياسة الترهيب والوعيد وإصدار الإعلانات الدستورية المستبدة وتهديد الإعلاميين وتكفير الفنانين ومحاولة أخونة الشرطة والجيش وكسر أنف القضاء المصري الشامخ وأهملوا كل الخدمات وفتحوا كل المعابر واستباحوا المؤامرات علي الوطن معلنين ان غايتهم تحويل مصر الي جزء من أرض الخلافة ملقيين مصر وشعبها خلف ظهورهم ضاربين بمصر وشعبها عرض الحائط حرموا كل شئ علي الشعب حتي الموسيقي والفن كفروا المتاحف والمعالم الأثرية التي لم تسلم من أذاهم حاولوا طمس الهوية المصرية الأصيلة باتت مصر في حاله يرثي لها …!!!!!!
فانتفض الشعب العظيم العملاق في ثورة حضارية قوية شاهدها العالم أجمع في منتهي الإعجاب ، شعب بدون قائد أو مخطط خرج مرتين ثائرا علي أحوال بلده وظروفها وقيادتها.
وفي ثوره يونيو العظيمة علمت مصر العالم كيف تكون قوه الإرادة الشعبية وتمرد الشعب علي الوضع المقيت وخرج في كل ميادين مصر لإرجاع مصر الحقيقة التي غابت لمدة عام كامل كان أسوأ عام في تاريخها الحديث …
وكعادة القوات المسلحة تلك المؤسسة الوطنية العظيمة المخلصة انحازت لإرادة الشعب العظيم وأمهلت الجميع فرصه ٤٨ ساعة، ولكن عند الأخوان وغرورهم منعهم من أي فرصة لتغيير سياستهم و جاء خطاب السيسي والقوات المسلحة بمثابة طوق النجاة وإعلان خارطة طريق عظيمة وإعلان خروج مصر من النفق المظلم.
وبعد الثورة العظيمة لم تسلم مصر من حرائق وجرائم الإخوان والعديد من جرائم اغتيال أفراد الشرطة والجيش وحرق الكنائس والمساجد والكثير من المنشآت.
مصر دفعت حريتها دم اولادها وتحررت مصر،، عبرت وانطلقت مصر خرجت من ثورة ٣٠ يونيو ليقود رئيسها السيسي مسيره إصلاح وتطوير من بنية تحتية فتم إنشاء أكبر وأضخم شبكة طرق وكباري ورجعت مصر لمكانتها الطبيعية كرائدة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
نحتاج روح الثورة والالتفاف الشعبي حول قيادتنا لان مصر تحاك ضدها مؤمرات خارجية من دول تقودها قيادات إرهابية تحاول بكل جهدها النيل من مكانة مصر
ومؤمرات داخلية من بقايا الجماعات الإرهابية تلك الخلايا المندسة وسطنا وتحاول زعزعة استقرارنا ونشر الفساد والتشكيك في قيادتنا المخلصة وفي إنجازاتها التي لا ينكرها الا جاحد لا يتمني لمصر الخير والسلام.
ثورة ٣٠ يونيو المجيدة درس ليعلم العالم أجمع ان شعب مصر لا يستطيع ان يفرض عليه أحد شئ له إرادة وفكر.
في ذكري أعظم ثورة تحية لشعب مصر العظيم في كل بقاع مصر المحروسة بإذن الله تحية للقائد والرئيس السيسي من حمل روحه علي كفه من أجل ان تعود مصر لهويتها تحية للقوات المسلحة الوطنية المخلصة حماة الوطن ومهد سلامه ورقيه
تحيا مصر قويه بشعبها الأبي العظيم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: