مقالات

اين تكمن السعاده

 

بقلم وجنات الرازقى

السعادة هى أمنية الجميع ، فنحن نسعى جميعا إلى تحقيق
الاشياء التى نتخيل أنها ستصل بنا إلى السعادة ؛ إذن فأين تكمن السعادة؟

السعادة تكمن فى الروح الجميله ،الطيبة التى تطبع جمالها وطيبتها وتعدى غيرها ،نعم فالسعادة عدوى ، ومااحلاها من عدوى .

السعادة أن تكون سندا لأحدهم ، تفتح قلبك وصدرك لشكواه ، تفك أسر كلماته التى يسجنها داخل ذاته مما يجعله يظن انه يتحمل فوق طاقة البشر فيعود بالسلب على حياته وربما دفعه للجنون أو الانتحار.

السعاده هو اسعادك لغيرك قولا او فعلا واحيانا صمتا مقروءا ، مهما كان بك ألم، بابتسامة تخفف وطأة أحزان وتُزهِر ورود فى نفوس تعيسة.

قولوا قولا لينا ، قولوا لمن تسابقت الاحزان إلى قلبه، لا تحزن ممن لا يشعر بالامك ، ولا تغضب ممن لا يقدرك، ولا تُعير من أساء اليك اهتماما، وافرح دائما بمن يحبونك دون مصلحة، ويتألمون لآلامك ويدعون لك بظهر الغيب .

قولوا لكل بائس، انت جميل، انت ناجح ، انت تستطيع تخطى الصعاب، تستطيع أن تسير فى مقدمة العظماء، أعلمه أن المعقدون الذين آذوه ، هم يأذون الجميع بقدر كمية النقص التى لديهم.

انشروا الإيجابيات ، ادخلوا السعادة على الجميع، واعلموا أن ادخالكم السعادة ستؤجرون عليه وسيبعث لكم الله من يعيدها لكم أضعافا وأضعاف.

اسعدكم الله فى الدارين .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: