عاجلمقالات

الموضوعيه والمسئوليه

بقلم/ عصام الدين عادل ابراهيم
هل هناك من يتحدث الى الشعب المصري بموضوعية وواقعية؟
لماذا يتغير سعر السلعه الواحدة في السوق الواحد؟
لماذا يصدر القانون وتصدر لائحته التنفيذيه، وتصدر فتاوى قانونية لتفسيره وفقا لحالة معروضة دون الأخرى.
لماذا لا يوجد وضوح قاطع غير قابل التأويل لنصوص مواد القانون ، والقرارات الوزارية ، والنشرات والتعليمات العامه؟.
لماذا لا تختزل القرارات التي لا تتناسب ومتغيرات الحياة وتنسخ بقرار شامل.؟
لماذا تلك الثغرات التي تضر بسلوكيات وأخلاقيات المجتمع؟
لماذا دوما يفاجئنا المسئولين بتصريحات متعارضه مع قراراتهم؟
لماذا يقرر المسئول أمرا اليوم وتبنى عليه آمال وان لم تكن واقعية لكنه مستمر رغم سوء النتائج دون النظر في سوء ما وصل اليه ، وما آل إليه المجتمع من تصدع حائط الثقة الذي كان يبنيه المجتمع ضد أي أهداف معاديه ، وتفتت وحدة البنية التي رجوناها بعد انقسام.؟
لماذا لا يدرك المسئول أبعاد وتبعيات قراراته بين النسخ والاصدار؟
لماذا لايحاسب المسئول بصفة دورية لتدارك مخاطر السقطات؟
أيها المسئول:
تأكد أن الشعب المصري من أذكى الشعوب وأحنها وأكثرها تدينا.
لكن القوانين والأنظمة تحول دون عودته إلى طبيعته، وأدخلت عليه صفات وثقافات أسلبته حقيقته، لكنه وقت المحن يظهر معدنه وأصالته، ولا يرضى إهانة لرموزه وإن تجاهلته.
نسأل الله تعالى العفو والمغفره والرحمة وأن يرفع عنا ما ابتلينا به ، وأن يوحد صفوفنا ، وأن ينصرنا على أعدائنا أعداء الدين والوطن.
اللهم آمين
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: