عاجلمقالات

الصاوي المحبوب

 

بقلم محمد هواش

الواعظ العام عضو لجنة الفتوى

 

 

أستاذي ووالدي الحبيب ( ووالد كل الباحثين من أبناء جيلي) الأستاذ الدكتور محمود الصاوي، الوكيل السابق لكليتي الدعوة الإسلامية والإعلام، وصاحب التوجه العلمي الجديد والجميل الذي يغوص في حقل الدراسات البينية بين العلوم الإسلامية والعلوم الإنسانية، والتي كانت رسالتي التخصص الماجستير أحدي ثماره بإشراف فضيلته عليها، والمنة لله وحده. وموضوعها ( شخصية الداعية في الدراما العربية)

لاستاذنا الصاوى رؤية ثاقبة وطريقة فريدة في تعامله مع من حوله، جعلت الجميع يحبه ويشهد له بالفضل ويثني عليه في كل مجلس، فكان إداريا محنكا وأستاذا جليلا وشيخا مربيا وأبا حانيا.وصديقا تبثه همومك واشجانك وتجد عنده الرأي المسدد

حينما سجلت في موضوعي وشرفني الله باختيار فضيلته الإشراف عليّ، كان يسألني الجميع من زملائي الباحثين عن مشرفي، وحينما أخبرهم باسم فضيلته يغبطونني ويتمنون أن لو كانوا مكاني.

كل من خالطه لا يملك إلا أن يقع في أسر حبه، وقد خالطت سيادته فما رأيته إلا مبتسما لينا هينا متواضعا، حتى أنه يطلب الدعاء ممن هم دونه، وتأتي إليه المناصب حبوا فيعرض عنها ويقول: (لقد شغلتنا عن مهمتنا الأساسية وصرفتنا عن البحث العلمي وقد اشتقنا للعودة إلي رائحة الكتب وعبير الدراسات والأبحاث)، ومن كلماته الجميلة: (البحث العلمي في خدمة المجتمع) اذا فقد هذه الخاصية لايكون بحثا ولا يساوي الحبر الذي كتب به والجهد الذي أنفق في إعداده .

وهو عالم بحاثة يقرأ كل ما تقع عليه عينه، ولا يجد راحته إلا بين أبنائه من طلاب العلم، فصار أبا لهم، ومما أفتخر به قوله لي: (يا محمد.. أنت ابن من أبناء عائلتي العلمية).

فجزى الله سيادته عني وعن زملائي وأبناء جيلي من الباحثين خير الجزاء ونفع به الإسلام والمسلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: