مقالات

الاسراء والمعراج منحه ربانيه

بقلم مسيو / احمد الصعيدي

قال تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِي أسرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى

الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ )

رحله الاسراء والمعراج بين الاعجاز والخيال

تهل علينا زكري رحله حدثت منذ اكثر من 1400 عام ومازال العقل البشرى لا يتصور كيف تمت وما مدى الاعجاز اللاهي

في حدوثها في حين ان عباقرة الفضاء وموسوعات التعليم لم يستطيعوا الوصول الا الى السماء الدنيا

وبرحله الاسراء والمعراج وطقوسها وما مر به النبي فيها من العجب العجاب كانت منحه من الله

لنصرة نبيه وتطيبا لخاطره بعد ما لاقاه من نكران لدعوته ومحاربته من اقرب الناس له بل من اعمامه وقبيلته

وكأن الله يريد بهذه الرحلة تعريف النبي بمنزلته ومكانته عند الله -عزّ وجل.

بالإضافة إلى أنّها كانت فضلاً عظيماً للنبيّ -عليه الصلاة والسلام- وتعويضاً له عمّا لاقاه من قومه واعتراضهم له

قال -تعالى-: (ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً)

كما أنّها كانت لأجل رؤية النبي -عليه الصلاة والسلام- من آيات الله -تعالى- العظيمة، لقوله -تعالى- عن رحلة الإسراء

(لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا)، وقال -تعالى-عن رحلة المعراج (لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)

والاعجاز الحقيقي في رحله الاسراء والمعراج انها

تمت في أقل من ليلة. خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلاة العشاء و رجع قبل الفجر، إنها معجزة لا يمكن لأحد تخيلها!

وما بلغ به من احداث وهو الصادق الامين الذى لا ينطق الا صدقا كما وصفه ربه سبحانه في قوله

( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الهوى . إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يوحى)

حيث حكى لا صحابه وكفار قريش بأحداث راها في رحلته الى المسجد وقوافل لتجارتهم تسير واشكال مناطق يعرفونها جيدا وهو ما جعل عقولهم في ذهول فما وصفه محمد حقيقي ويحدث لكن كيف له ذلك في اقل من نصف ليله

وقوافلهم تأخذ الشهور للوصول الى بيت المقدس

ثم الاعجاز الحقيقي وعظمه محمد( ص ) و اثبات انه النبي الخاتم هو الصلاة اماما بجميع الانبياء والمرسلين

فى بيت المقدس

ثم بالصعود الى السموات العلا وما حدث فى كل سماء من رؤيه الانبياء والتحاور معهم وما شاهده من مظاهر الجنة والنار واحوال العباد والثواب والعقاب حتى وصل (صلى الله عليه وسلم) الى منزله أعلى من منازل الملائكة

حيث يقول له جبريل (تقدم يا محمد فانك لو لتقدمت لاخترقت اما انا فو تقدمت لاحترقت )

رساله ربانيه لجميع الرسل والانبياء والملائكة ان هذه المنزلة لن تكون الا للحبيب محمد(ًص) خاصه

في هذا المكان الطاهر العظيم كلمّ الله سبحانه وتعالى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وفرض عليه وعلى أمته الصلاة

ويصف القران الكريم المشهد فيقول سبحانه وتعالى فى سورة النجم

(ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى)

ويكون التكريم الخالد لنبينا والذى لم يسبقه اليه بشر ولا ملك ولا نبي ولا رسول اذ رأى( ص) ربه بعينه جهارا نهارا

واراه الله من آياته ما لم يستطع غيره الوصول اليه فلم ينالها سيدنا ابراهيم وهو الذى طلب ولم ينالها كليم الله موسى وهو الذى طلب ولكن نالها الحبيب بأمر من ربه دون طلب و يصدق فيه قوله تعالى

) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18) ( النجم)

وفى الخاتمة…. ومن رحله الاسراء والمعراج

لابد وان نعلم ان الله لن يتخلى عنك عندما تثق فيه وتؤمن به حق الايمان.

ان بيت المقدس مكان له قيمه وعظمه عند الله ولن يخذله الله ابدا وحتما سيرجع.

ان الصلاة هى العبادة الوحيد التي فرضت من فوق سبع سماوات فلا تفريط فيها

ان الاعجاز البشرى في الصعود الى القمر او المريخ او معرفه الفضاء لا يساوى جناح بعوضه في قدة الله تعالى

فسبحان من اسرى بعبده …. وربك قادر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: