مقالات

استغاثة حره جريئة تعبنا يابلد وأصواتنا بريئه 

بقلم /إنچى صلاح
في بداية مقالي أحب أقول.. اسمحولي اكتب بالعامية
زي ما الغلابة بتقول ..بدون تجميل الكلام .خلاص فاض بينا الكيل.. وعلى الرحمة السلام
الكلام مع عم صابر والست بهيه. مش محتاج كلام بالفصاحه ولا الخطابه. محتاجين حد يسمعهم ويوصل صوتهم زي ما هو بدون حذف ولا تغيير. 
لا أنا فقيرة ولا مرات غفير.. ولا كمان بنت وزير
بس أحب صوتي يوصل لكل مسئول
وأبسط حقوق الغلابان سندوتش الفول.
سألت عم صابر زعلان ليه ؟
قال لي الأسعار ولاعت نار مش قادر أجيب سندوتش الفول كان يا أستاذه بنص جنيه
دلوقتي باتنين جنيه عشان أفطر أنا وعيالي مش بيكفينا عشرة جنيه .
طب يا عم صابر أنت عارف الأسعار زادت ليه ؟
قال الغاز غلي وألانبوبة ب 70 جنيه حتى لو جبت الفول من البقال وسويته هي هي ، يكفي إيه ولا إيه ياست الكل إحنا
مش بنشوف اللحمة غير في رمضان وألاعياد دا بيقولوا الكيلو وصل 120جنيه .
طب أنت شايف الحل إيه ؟
قال لي الرحمة حلوة واللحمة حلوه نفسنا نأكلها زي زمان!!
بقانا بنشتاق علي طبق الفته بمرقة اللحمه وطبق الملوخية
بس هانت هناكله علي الضحيه.
الأسعار نعم زادت والريس شال الدعم بس التجار بيستغلوا الظروف مفيش رقابة علي التاجر المعيشة غالية نار
بوجه رسالة لسيادة الريس :
خفف الغلا علينا شوية.. نعم وفرت لنا رغيف العيش ودا شيء تكرم عليه
بس هناكل العيش بإيه.. دا حتى العدس أكل الفقير بعشرين جنيه
والفول والطعمية مبقاش لينا.. دا أكل الزوات السندوتش باتنين جنبه
حضرتك عارف الأجور متدنية.. والمعاشات مش مجزيه
طب الغلابة تأكل إيه ..وتعيش إزاي بنفس راضيه
ولما سألت الست بهية
كانت قدام المستشفى هي وابنها مرمية
قالت مفيش سرير يا بنتي ليا.. وبدل الوزيرة ما تهتم بالعيان والتقارير الطبية
بيقولوا قال مشغولة في الطابور والنشيد والتحية الوطنية
طب يا ستي شوفي لابني سرير بدل ما ما أنا معلقة المحلول في إيديا
وابني بيتوجع قدام عنيا. وقاعدة قدام المستشفي اللي رايح واللي جاي يتفرج عليا
فين الرحمة وفين والضمير فين المسئول
ادخلي المستشفى جو هتالقي مهازل كتير
اللي مرمي علي الأرض واللي نايم علي السرير واللي متلقح في الطرقة فارش مالية وعمل لنسفه سرير
واللي قاعد على كرسي في الطرقة ومعلق أكسجين ومحاليل ، بابنتي الامبلالة والإهمال كتير وخطير.
دخلت وبقيت مذهولة معقولة في كدا معقولة المآسي والمعاناة اللي المريض بيعانيها عشان ينال أبسط حقوقه إنه يتعالج.
هو دا السرير اللي الناس مش لقياه ومستنيا دورها فيه والصورة أمام حضرتك دا سرير بينام عليه مريض دا لو معافيمش مريض ونام عليه يموت قتيل!! أيوه قتيل
قتيل الإهمال والتقصير وانعدام الرحمة والضمير .
بناشد سعادة الدكتورة وزيرة الصحة
عارفه إن عهدك بينا مش من كتير ولسه بتقولي يا هادي
بس عشمانين في كرمك وقلبك الكبير
نأمل بالتغير والحساب على الإهمال والتقصير
بصي للمستشفيات اللي تحت الغالبة في بلادنا كتير
الناس بتطالب بأبسط حقوقها .مش هنقول تكييف ولا مراوح ولا هدمة حرير
بس اهتمام ورعاية صحية ومكان بسرير
الناس فعلا تعبانة. والمستشفيات خربانة
المستشفي دار الشفاء لا الشقاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: