علوم و تكنولوجيا

من مجموعة عطرها الفرنسي

فاطمة سيد محمد
نهضت من سبات همومها المتراكمة
والمترسبة في بحر اسبوع
فتحت احدى زجاجات عطرها الفرنسي
استنشقتها قبل ان تنثرها
فتلون الزمن بعبيرها
و توقف لبرهة ثملا ..
انشغلت كلماته بتجفيف مياه السعادة من على رموشها ..
في حين انهمكت عيناها بالتهام المعاني ..
غبطة .. و عناقا
فالمطر بعد القحط ..
نكاح مبارك وحفلات خصب ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: