علوم و تكنولوجيا

لعبه العيد فى زمن الطفوله الجميل

كتب وليد شمندى

كل عام وحضراتكم بخير بمناسبة اقتراب حلول عيد الفطر المبارك اعاده الله على مصرنا بكل الخير والرخاء ..
يطل علينا فى هذة الايام موعد مع شراء لعب الاطفال والتى اصبحت اكثر غلاء ومغالاه فى هذة الايام عن زمان كذلك اصبحت اكثر تعقيدا فكانت العبانا زمان بسيطه فللاولاد لعبه (الدبور- المسدس – البندقيه البلاستيك- بنك الحظ-الكتشينه) الخ من تللك اللعب البسيطه وكنا نلعب بها ونحن فى منتهى السعاده وللبنات لعبه ( العروسه – والعاب المكياج الغير حقيقى من البلاستيك والمكعبات ) وكانت تلك الالعاب لا ترهق الاسره ماليا وانا شخصيا عزيزى القارئ كم شعرت بالسعادة وانا اكتب هذا المقال لاسترجعاى مشهد لعبى بالدبور وكيف كنت افرح عندما القيه ويدور وتدور معه ضحكاتى ولابد ان لكل من حضراتكم ذكريات مع اللعب وطريقته الطريفه كل عام وحضراتكم بخير وصحه وسعاده وتستطيعون الضحك الطفولى وان تجعلوه على وجنات صغاركم .
فى انتظار تعليقاتكم على المقال
كل واحد يقولنا كان بيلعب اه ويتذكر الايام السعيده مع جريده سياده المواطن . علنا نستطيع اسعاد اوقاتكم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: