الصحة

الصحة تؤكد عدم رصد أى حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ محافظة الإسكندرية

 

وجنات الرازقى
17/10/2019

أكدت وزارة الصحة والسكان، عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ محافظة الإسكندرية، نافيةً بذلك ما تم تداوله ببعض وسائل الإعلام عن إصابة تلميذتين بإحدى مدارس محافظة الإسكندرية بمرض الالتهاب السحائي الوبائي.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه فور ورود بلاغ يفيد بإصابة تلميذتين بمرض الالتهاب السحائي بإحدى مدارس محافظة الإسكندرية، على الخط الساخن (105) الخاص بغرفة الطوارئ الوقائية بالوزارة، يوم الإثنين؛ حيث وجهت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بتشكيل فريق من قطاع الطب الوقائي لتقصي الواقعة والوقوف على حقيقة الأمر، حيث توجه الفريق بالتعاون مع مديرية الشئون الصحية بالإسكندرية إلى المستشفيين اللذان بهما الحالتان وتبين أن الحالتين مصابتان بنزلة معوية وحالتهما مستقرة.

ومن جانبه أشار الدكتور علاء عيد، مستشار وزيرة الصحة والسكان للشئون الوقائية المتوطنة، إلى أن حالة وفاة طفلة عمرها 6 سنوات بالمستشفى الجامعي بالشاطبي بعد أن تم احتجازها يوم الإثنين، كانت نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية أدى إلى توقف القلب والرئيتين، موضحاً أنه تم عمل التحاليل والفحوصات اللازمة لجميع الحالات الثلاث وجاءت النتائج سلبية للالتهاب السحائي.

وأضاف عيد أنه تم التقصي عن الحالة التطعيمية لجميع الحالات، وتبين أنه تم تطعيمهن ضد مرض الالتهاب السحائي.

وأكد عيد أنه لا توجد إصابات بأمراض معدية وبائية بالمدارس، مشيراً إلى أن وزارة الصحة والسكان كانت قد أعلنت أن مصر ليست من دول الحزام الأفريقي لمرض الالتهاب السحائي الوبائي حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أن مصر قضت على مرض الالتهاب السحائي الوبائي عن طريق الجهود الوقائية المبذولة بالوزارة، حيث تم تطعيم تلاميذ المدارس في السنوات الدراسية ( أولى حضانة – أولى ابتدائي – أولى إعدادي – أولى ثانوي)، بالإضافة إلى تطعيم المسافرين إلى الدول المتوطن بها المرض والمسافرين للحج والعمرة والفئات المستهدفة وذلك لمنع انتشار المرض في مصر.

وتهيب وزارة الصحة والسكان بوسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى حقائق وتؤدى إلى إثارة الخوف والقلق بين المواطنين.
الالتهاب السحائى.. ينتقل من خلال الرذاذ بالعطس أو الكحة.. النوع البكتيرى الأشرس وقد يؤدى للوفاة.. الاكتشاف المكبر يساعد فى علاجه بالمضادات الحيوية.. ويصبح قاتلا عندما ينتقل للمخ

بعد وفاة الطبيبة داليا محرز، نتيجة عدوى الالتهاب السحائى أثناء عملها بأحد القوافل الطبية، بمحافظة الاسماعيلية..هل من الممكن أن يصيب هذا المرض عدد كبير من المصريين خلال الفترة من المقبلة بعد ظهور أول حالة لة فى مصر، وما اعراضة وكيف يمكن التحكم فيه وعلاجه.

فما هو الالتهاب السحائى؟

الالتهاب السحائى مرض يصيب الغشاء المبطن للمخ، وأشرس الانواع هو النوع البكتيرى، والذى قد يؤدى إلى الوفاة، وخاصة انة سهل الانتقال من خلال النفس من العطس أو الكحة، من خلال الرزاز الذى يطلقه المريض، من أنفة أو فمه، ويؤكد الأطباء أنه قد يكون سهل علاجه، إذا تم اكتشاف أعراضه مبكرا، ولكن قد يكون قاتلا إذا حدث التهاب فى المخ نفسه.

يقول الدكتور غريب فاوى استاذ ورئيس قسم المخ والأعصاب بطب سوهاج عضو الأكاديمية الأمريكية للأعصاب أن الالتهاب السحائى هو التهاب فى الأغشية التى تحيط بالحبل الشوكى والمخ، والتى تسمى الأغشية السحائية، وهى عبارة عن ثلاث طبقات بالمخ هى “الأم الجافية والأم العنكبوتية والأم الحنون”.

الالتهاب يمكن أن يكون بكتيرى أو فيروسى
وأشار أن الالتهاب يمكن أن يكون التهاب بكتيرى أو فيروسى موضحا أن الأخطر هو الالتهاب البكتيرى الذى قد يحدث فى الأماكن المزدحمة، مثل المدارس والمعسكرات المغلقة والمستشفيات المزدحمة، موضحا أنه قد يحدث فى صورة أوبئة، ولذلك هناك حرص فى مواسم الحج والعمرة أن يتم التطعيم للوقاية من هذا المرض.

وقال إن الطرق الأساسية للعدوى هو عن طريق الهواء، من خلال الرذاذ بالكحة أو العطس موضحا أن خطورته تكمن فى الأماكن المزدحمة سيئة التهوية.

أعراض الالتهاب السحائى

الأعراض تأتى فى صورة ارتفاع فى درجة الحرارة، آلام بالرقبة والظهر، وشد بعضلات الرقبة والظهر، وصداع شديد، وعدم القدرة على تحمل الضوء وحدوث زغللة بالعين، ومع تطور الحالة قد يصاب الحبل الشوكى نفسه بالميكروب والالتهابات، فيصاب المريض بشلل فى الأطراف، وعند تطور الحالة أكثر تصاب خلايا المخ بالالتهاب، بما يسمى الحمى المخية، والتى يحدث فيها خلل بدرجة الوعى إلى درجة الغيبوبة، مع تشنجات وتأثر وظائف مراكز المخ المختلفة مثل مركز الكلام، والبصر والحركة.

الأعراض قد تتشابه مع أمراض أخرى
الأعراض الأولية للالتهاب السحائى مثل ارتفاع درجة الحرارة والصداع الشديد مع زغللة فى العين وآلام شديدة، وشد عضلات الرقبة والظهر، كل هذه الأعراض قد تتشابه مع أمراض أخرى، مثل ارتفاع درجة الحرارة لأى أمراض أخرى خاصة فى الأطفال، و ضرورة التفرقة بين هذا المرض والأمراض الأخرى بإجراء بذل للسائل النخاعى، ويتم تحليله كيميائيا وعمل مزرعة للميكروب المتسبب.

كيفية علاج المرض

وقال إنه يمكن علاج المرض من خلال طبيب المخ الأعصاب، او طبيب الحميات والعلاج متوافر مؤكدا أن الحالات التى توفيت قد يكون سببها، أن الميكروب شديد الخطورة مما أدى إلى حدوث الحمى المخية والغيبوبة مبكرا.

وقال إن الخطورة تكمن فى هذه المرحلة عند تطور الحالة، وحدوث التهاب فى خلايا المخ، وهنا يمكن أن يفقد المريض حياته.

الاكتشاف المبكر يساعد فى الشفاء
إذا تم اكتشاف المريض فى المراحل الأولى من المرض، فمن السهل علاجه فى هذه المرحلة من خلال تناول مضاد حيوى، أو مضاد للفيروسات، ولابد من عزل المريض فورا ومن المتبع أن يتم علاجه داخل مستشفى الحميات، وليس أى مستشفى عادية للعزل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: