الجامعاتعاجل

ملتقى شباب العالم الإسلامي السادس يشيد بالبيان الختامي لمؤتمر التجديد بالأزهر الشريف

متابعة نعمات عطيه

طالب فضيلة الدكتور محمد حسين المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، طلاب وطالبات الأزهر أن يكونوا نماذج مضيئة، تمثل مؤسسة الأزهر الشريف تمثيلا مشرفًا، ترفع راية الوسطية والاعتدال، في شتى المجالات والمواقع في مختلف دول العالم، وأن يكونوا أدوات لنشر قيم التسامح والسلام والتعايش في شتى ربوع الأرض، كما حثهم على الابتعاد عن كل دعاوى التشدد والتطرف، التي تهدف إلى تفتيت الأوطان.
جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية اليوم بفعاليات منتدى الشباب السادس، للندوة العالمية لشباب العالم الإسلامي بمحافظة الإسماعيلية، والمقام تحت عنوان “الشباب والمبادرة”، وتنظمها الندوة بالتعاون مع المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والاغاثة، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر.
وقال رئيس جامعة الأزهر في بيان للمركز الإعلامي، إنه ومنذ تولى مسئولية رئاسة الجامعة، وقد اعتمد سياسة الباب المفتوح مع أبنائه وبناته من الطلاب والطالبات، مؤكدا أننا جميعا نشرف بانتمائنا إلى هذه المؤسسة العريقة التي يزيد عمرها على الألف عام، قضتها في نشر منهج الإسلام الوسطي والمعتدل، ليس في مصر وحدها، بل في ربوع الدنيا كلها.
وأشار فضيلته إلى مؤتمر تجديد الفكر الإسلامي الذي نظمته مؤسسة الأزهر خلال الأيام الماضية برعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وما شهده من زخم في الضيوف والمشاركين والأفكار، لافتا إلى النجاح الباهر للمؤتمر، والنتائج والتوصيات المهمة التي أعلنها فضيلة الإمام الأكبر، مؤكدا أن هذا إن دل فإنما يدل على مكانة مؤسسة الأزهر الشريف والثقل التي تتمتع به بين أقطار العالم قاطبة، لافتا إلى أن هذا حصاد للجهود التي تبذل ليل نهار في خدمة الإسلام وطلاب العلم الوافدين للأزهر من أكثر من 120 دولة، وكذلك لجهود فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وجولاته الدائمة شرقا وغربا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
وشدد رئيس الجامعة على أن شغل إدارة الجامعة الشاغل، في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر، هو التواصل المباشر والفعال مع كل طلاب ومنتسبي الجامعة سواء في القاهرة أم الأقاليم، أو الوافدين من دول العالم المختلفة، موضحًا أن حرصه على المشاركة في مثل هذا اللقاءات والفعاليات، هو الاستماع إلى أبنائه، والإجابة عن جميع الاستفسارات.
وأضاف رئيس الجامعة، أن سعادته كأستاذ تكتمل وتبلغ مداها حين يرى تلاميذه أصبحوا أساتذة وزملاء له، ناصحا إياهم بأن يستغلوا كل فرصة ممكنة للاستفادة من فترة تواجدهم في الجامعة وتحصيل شتى العلوم النافعة، ضاربا لهم المثل بأن يكونوا مثل النحلة يتنقلون ويتتلمذون على أيدي أساتذتهم، ويستوعبون أجمل ما لديهم، ناصحا إياهم، بأن يكونوا رجالا على قدر المسئولية الملقاة على عاتقهم، وأن يعدوا أنفسهم ليكونوا قادة المستقبل، ويسهموا بإيجابية وفعالية في بناء أوطانهم بكل جهد وإخلاص.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏منظر داخلي‏‏‏
محذرا الطلاب من الوقوع تحت تأثير الشائعات التي يروجها البعض من خلال مواقع “التواصل الاجتماعي” أو “التدمير الاجتماعي” بهدف زعزعة ثقتهم بالمؤسسة، والتشكيك في الإنجازات والطفرات التي نحققها، والنيل من عزيمتهم وثقتهم بأنفسهم، وإشاعة جو من الإحباط واليأس، مشيراً إلى أن خلف هذا الأمر صفحات مشبوهة، وأيدي وأفكار ملوثة، تسعى لإشاعة الفوضى بين الشباب .
شارك في فعاليات الافتتاح واللقاء الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب، والدكتور حامد أبو طالب، نائب رئيس مجلس إدارة المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، والدكتور عبدالحميد المزروع مساعد الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي للمكاتب والعلاقات الدولية، والمهندس خالد الشكر، مدير مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي بمصر، والدكتور مصطفى الشيمي، مدير عام المجلس الإسلامى العالمى للدعوة والإغاثة، والأستاذ عادل بكر، مدير عام رعاية الطلاب بجامعة الأزهر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: