أخبار عربية وعالميةعاجل

محافظ القاهرة يستقبل محافظ مدينة أنجمينا عاصمة دولة تشاد

 

 

متابعة نعمات عطية

 

استقبل اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة السيد على هارون محافظ مدينة انجمينا عاصمة دولة تشاد وذلك في إطار دعم العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون وتنمية الشراكة وتبادل الخبرات بين الجانبين في شتى المجالات.

شهد اللقاء السفير احمد بكر نائب مساعد وزير الخارجية لشئون وسط افريقيا والسيد شوناي اليمي حسن سفير دولة تشاد بمصر والسيد فضل جمعة أدم المستشار التجاري للعاصمة التشادية .

وأكد محافظ القاهرة خلال اللقاء بأن مصر تقدر وتعتز بصداقتها بدولة وشعب تشاد الشقيق وهو ما يبدو جليًا فى اللقاءات الرئاسية المتبادلة بين البلدين مشيرًا إلى اهتمام العاصمة بزيادة فرص التعاون المشترك وتدعيم العلاقات بين محافظة القاهرة والعاصمة التشادية انجمينا لتعميق روابط الصداقة بين البلدين .

واستعرض محافظ القاهرة مع محافظ مدينة انجمينا أهم وأبرز المقومات التي تتميز بها العاصمة مؤكدًا على حرص الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي على تحقيق التنمية الشاملة في كل ربوع الوطن مشيرًا إلى أن القاهرة تحظى بتنفيذ عدد كبير من المشروعات القومية والتنموية والخدمية بها .

وأضاف محافظ القاهرة أن الدولة المصرية أقامت العاصمة الادارية الجديدة التي ستنقل إليها جميع الوزرات والهيئات للتخفيف من أعباء القاهرة وأهمها التكدس المرورى والازدحام السكانى ولم تغفل فى ذات الوقت تطوير القاهرة والحفاظ عليها وإحياء تراثها ، كما نفذت الدولة شبكة طرق ونقل حديثة باعتبارها أساس التنمية والاستثمار ومن بينها المترو والقطار الكهربائى وتطوير السكك الحديدية التي تعد ثانى أقدم سكك حديدية بعد الموجودة بانجلترا .

كما استعرض محافظ القاهرة جهود الدولة فى التعامل مع ملف المناطق غير الآمنة بالقاهرة ونجاحها فى التخلص من المناطق التى تمثل خطورة على حياة السكان بنقلهم لمناطق متكاملة الخدمات .

وأكد محافظ القاهرة أن جهود الدولة في الإصلاح الاقتصادي ساعدت على إقامة تلك المشروعات التي تهدف لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين مشيرًا إلى مشاركة المجتمع المدنى في خطط الدولة التنموية.

ومن جانبه أكد السيد على هارون محافظ مدينة انجمينا على حرصه على توطيد العلاقات مع القاهرة وبحث إجراء توأمة بين العاصمتين مشيدًا بالتاريخ المشترك والعلاقات الممتدة والقوية بين مصر وتشاد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى