أخبار عربية وعالميةعاجل

ليله سوداء علي اوردغان ..ومرتزقه تركيا يتساقطون ومقتل 28 وأصابه 62

 

 

متابعه فاطمه اسعد

 

 

تتوالي الضربات بشكل عنيف على رأس السلطان العثماني المزعوم رجب طيب أردوغان، ويتلقي الضربة تلو الأخرى نتيجة إقحام نفسه في شئون دول من يجني منها الا الدماء.

 

وفي هذا الشأن، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ قليل اليوم الجمعة أن حكومة تركيا بقيادة المتهور أردوغان قد أقحمت مرتزقة الفصائل السورية الموالية ، وذلك في معارك تلال ناغورنو قره باخ، بين أذربيجان وأرمينيا.

 

وأشار المرصد إلى أن الساعات الـ48 الأخيرة قد شهدت مشاركة للفصائل السورية الموالية لاردوغان في المعارك المشتعلة بناغورنو قره باخ التي “تشبه إلي حد كبير تلال جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي”، وذلك ما دفع أردوغان لجذب مقاتلين ومرتزقة سبقوا أن شاركوا في معارك الجبلين.

 

وفي هذا السياق، وثق المرصد ارتفاع الحصيلة النهائية للقتلي بين المرتزقة والمسلحين السوريين إلى 28 قتيلاً، كما أشار إلي إصابة 62 اخرين في ضربة هي الأكبر للمتهور أردوغان .

 

وأكد المرصد، أن المئات من المرتزقة السوريين يستعدون للانتقال إلى أذربيجان للمشاركة في الحرب الدائرة، وذلك بواسطة شركات أمنية تركية.

 

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد بعث تهديد مباشر لأنقرة ومُرتزقتها، أمس الخميس، مؤكدا أن لدى بلاده “معلومات دقيقة” تشير إلى وجود مقاتلين ومرتزقة سوريين أرسلتهم تركيا للقتال في قره باغ.

 

وأضاف ماكرون “لدينا معلومات دقيقة تؤكد أن مسلحين ومرتزقة سوريين غادروا ساحة المعركة في غازي عنتاب للانضمام إلى القتال في قره باغ”.

 

ويذكر أنه منذ اندلاع المعارك بين الجيش الأربيجاني والجيش الأرمني الأحد الماضي، واتهمت تركيا بإرسال مرتزقة ومسلحين سوريين كانوا يقاتلون في سوريا للمشاركة في الأعمال القتالية في باكو، وهو ما تنفيه أذربيجان.

 

ومن ناحية أخرى، دعا رؤساء دول كل من فرنسا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية أمس الخميس لوقف إطلاق النار في منطقة ناغورني قرة باغ المتنازع عليها، والالتزام بإجراء مفاوضات دون تأجيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: