الجامعاتعاجل

كلية الإعلام بالجامعة العربية المفتوحة تناقش مشروعات تخرج طلاب أول دفعة لديها ــ جريدة سيادة المواطن

 

متابعة نعمات عطيه

خبراء إعلام..العدل وفايق وسليمان فى مناقشة مشروعات تخرج طلاب إعلام الجامعة العربية المفتوحة
“معركة مصر الرابعة”، “الضبعة لحظة الحلم المؤجل”، أبرز مشروعات تخرج طلاب إعلام الجامعة العربية المفتوحة

ناقشت بعد ظهر الأمس كلية الإعلام بالجامعة العربية المفتوحة بمصر مشروعات تخرج أول دفعة لطلابها.. تحت رعاية الأستاذ الدكتور/ عبدالحي عبيد مدير الجامعة وريادة الأستاذة الدكتورة/ نرمين خضر عميد الكلية، وقال الدكتور/ عبدالحي عبيد مدير الجامعة إن حرصه على المشاركة في فاعلية اليوم الأول لمناقشة المشروعات تأتي من منطلق تأكيده الدائم على أنه لا يتعامل مع الطلاب معاملة أستاذ وطالب، وإنما معاملة الأب لأبنائه، مضيفا أنه في غاية السعادة والاعتزاز بما لمسه من وعي وتطور في نماذج مشروعات تخرج طلاب أول دفعة لهذا العام، الأمر الذي يمهد لتخريج إعلامي واعي بقضايا وطنه، ويسعى لأن يكون لبنة إيجابية في بناء مصرنا الحبيبة على أسس متينة وقويمة.
من جانبها عبرت الدكتورة/ نرمين خضر عميد كلية الإعلام عن بالغ سعادتها بمناقشة مشروعات تخرج أول دفعة من طلاب الكلية واعتزازها بهم، مشيرة إلي أن اختيار الطلاب لمشروعات تخرجهم لمس بعدا قوميا اجتماعيا ما يدل على وعيهم بقضايا الوطن وفهمهم الجيد للإعلام الحقيقي الذي يمارس دوره في بناء الوعي بالحقيقة والنقد البنّاء والإيجابي، وهذا نتيجة ما كانت تحرص عليه إدارة الكلية من تخريج جيل واعي بقضايا وطنه القومية. وأضافت خضر أن مناقشة المشروعات تأتى تستمر لمدة يومين اليوم الأول نوقشت فيه مشرعات طلاب الإذاعة والتلفزيون واليوم الثاني تناقش فيه مشروعات طلاب العلاقات العامة والإعلان، وقد شارك في تقييم ومناقشة مشاريع التخرج بكلية الإعلام في اليوم الأول، كل من: السيناريست الكبير الدكتور/ مدحت العدل رئيس شركة العدل جروب، والإعلامي/ أحمد فايق مقدم برنامج مصر تستطيع، والإعلامي الدكتور/ هشام سليمان رئيس شبكة قنوات dmc السابق. وقد أشادت لجنة التحكيم بمشروعات تخرج الطلاب وأبدت اللجنة إعجابها بأفكار المشروعات والأداء المتميز للطلاب وعرضهم الجيد لمشرعات تخرجهم.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٠‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏

وأضافت خضر أن غدا تناقش مشروعات طلاب العلاقات العامة والإعلان والتي يشارك في تقييمها كل من الدكتور/ حازم درع، رئيس مجلس إدارة وكالة “Look” للدعاية والإعلان، والإعلامي الدكتور/ هشام سليمان رئيس شبكة قنوات dmc السابق، والإعلامي محمد مصطفي شردي
ومن مشروعات التخرج التى نوقشت: “معركة مصر الرابعة” (آثار سيناء) ، والذى أعده الطلاب: اشرف عبده صبحي، اسلام محمد سنبل، ندي محمد امام، هيفاء ميلاد، احمد محمد سعد، محمود ضيف، عمرو طارق حلمي، امير كمال، فاطمه ابو العلا، سلوي جودة. حيث تتلخص فكرة الفيلم فى أنه فيلم تسجيلي يحكي عن استرداد اثار سيناء من اسرائيل.. وكان ضيوف الفيلم كل من: دكتور/ محمد عبد المقصود الامين العام للاثار الاسبق، دكتور/ محمد صالح مدير المتحف المصري، اللواء/ احمد عبد الظاهر رئيس مباحث الاثار، الصحفي/ ايهاب الحضري مدير تحرير الاخبار، الاستاذ/ عمرو موسي وزير الخارجية الاسبق، الاستاذ/ فاروق حسني وزير الثقافة الاسبق.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٥‏ شخصًا‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏بدلة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

والفيلم الثاني بعنوان (الضبعة لحظة الحلم المؤجل) والذى أعده الطلاب: تسنيم ممدوح، دينا ماجد، محمد إيهاب، بسنت وليد، هاله مجدي، مريم رضا، إيمان سامي، محمد أديب، احمد فاضل، آسر احمد، محمود احمد. حيث تتلخص فكرة المشروع عن أن مشروع الضبعة هو واحد من اكبر المشروعات التنموية التي اتجهت اليها مصر في الفتره الاخيرة ويعد بمثابة الإنطلاقة الإولي لدخول مصر عصر الطاقة، لفترة من الزمن ظل المشروع مجرد فكرة حبيسة الادراج، ثم ها اخيرا يدخل المشروع حيز التنفيذ بإلبدء في إنشاء 4 مفاعلات علي ارض الضبعه تنتج طاقة بمقدار 4800 ميجا وات تمثل حوالى 10% من إجمالى الطاقة الكهربائية المنتجة فى مصر مما يمثل قفذه نوعيه غير مسبوقه في مجال انتاج طاقه بديله للمصادر التقليديه التي اتجهه العالم فعليا للتقليل منها لما لها من اضرار بالغه علي البيئه وقصر عمرها الافتراضي و ارتفاع تكلفتها. سعت الدولة جاهده لتحقيق درجة عالية من الخصوصية في البرنامج النووي، ومن هذا المنطلق انشأت مدرسة الضبعة لتكنلوجيا الطاقة النووية لتخريج كوادر وطنينه مؤهلة بدرجة عالية للتعامل مع المحطات النووية ليتم الإعتماد عليهم مستقبلا في العمل داخل المحطة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: