ثقافةعاجل

حواس يطالب بعودة معبد دابود إلى مصر

كتب مينا صلاح

 

طالب عالم الآثار المصرية الدكتور زاهي حواس أن تتم تغطية معبد دابود في مدريد لحمايته من الطقس العاصف، وأكد مشددًا: “أنه إذا لم تتم حماية المعبد، فيجب إعادة المعبد إلى مصر على الفور”؛ موضحًا أن العالم أجمع يهتم بالآثار المصرية ويحافظ عليها،.

وأضاف إن هذا المعبد أهدته الحكومة المصرية لإسبانيا عام 1968 في عهد الرئيس جمال عبد الناصر تقديرًا للدور الإسباني في إنقاذ آثار النوبة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في إسبانيا على هامش المحاضرات التي يلقيها الدكتور حواس للترويج للسياحة المصرية في العالم.

وحضرت المحاضرة نائبة رئيس الحكومة كارمن كالفو. وحضر المحاضرة 1500 فرد. ولم يستطع أكثر من ألف فرد حضور المحاضرة؛ نظرًا لعدم وجود مكان في القاعة وللإقبال الشديد على المحاضرة التي تم تنظيمها في مهرجان ثقافي مصري على مستوي عالمي من قبل مصر للطيران.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏

وأهدى “حواس كتبه لنائبة رئيس الحكومة الإسبانية وللاعب الكرة العالمي الشهير السابق “إيميليو بتراجينيو” المدير الحالي للعلاقات الدولية لنادي ريال مدريد.

ونظم طارق عمر الشريف حفلاً لبعض الحضور، وكان الإسبان يقفون في طوابير طويلة لدخول محاضرة د. حواس.

وتم بناء المعبد في الأصل على بعد 15 كم جنوب مدينة أسوان بجنوب مصر بالقرب من الجندل الأول بالنيل في منطقة دابود على الضفة الغربية لبحيرة ناصر، والمعبد تم بناؤه للإلهة إيزيس بجزيرة فيلة، في العام الثاني قبل الميلاد قام إدخاليمانى ملك الكوشيين من مروي ببناء غرفة تعبد صغيرة وأهدها للإله آمون، وتم بناءها وتزينها على نفس النمط المتأخر للمعابد في مروي والتي منها معبد الدكة، وخلال حكم بطليموس السادس وبطليموس الثامن وبطليموس الثاني عشر في العصر البطلمي تم توسعة الغرفة من جهاتها الأربعة لتصبح معبد صغير بمساحة اثنا عشر مترا في خمسة عشر مترًا، وتم إهداؤه إلى الإلهة إيزيس في فيله، وقد أكمل الإمبراطوران الرومانيان أوغسطس وطيباريوس تزيين المعبد.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏‏أشخاص يقفون‏، ‏سماء‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

ويبدأ المعبد برصيف يواجهه طريق مواكب طويل يمر من خلال ثلاث بوابات حجرية ويقود إلى فناء مفتوح ثم ردهتان وينتهى المعبد بقدس الأقداس الذي يحوى ناووسا من حجر الجرانيت الوردى، صحن المعبد قائم على أربعة أعمدة والتي انهارت في عام 1868م، وخلفه يوجد الهيكل الذي أقيم للإله آمون.

وفي عام 1960م وأثناء بناء السد العالي بأسوان الذي كان يهدد الكثير من المواقع الأثرية والمعابد القديمة قامت اليونسكو بالتعاون مع الحكومة المصرية بنداء عالمي لحماية هذا التاريخ الأسطوري من الضياع والتدمير، وتقديرًا لمجهودات ومساعدات دولة إسبانيا في المساعدة على إنقاذ والحفاظ على معبد “أبو سمبل”، قامت الحكومة المصرية بإهداء معبد دابود إلى دولة إسبانيا عام 1968م.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

وتم إعادة بناء معبد دابود في أحد حدائق مدريد حديقة باركي دل أويستي بالقرب من القصر الملكي بمدريد وتم فتح المعبد للزيارة للجمهور في عام 1972م، وقد تم إعادة ترتيب بوابات المعبد بترتيب مخالف لما كان عليه المعبد في مصر ويظهر ذلك بمقارنة صور المعبد التي تم التقاطها له في مصر حيث أن البوابة التي يعلوها الثعبان المجنح لم تكن الأقرب للمعبد، ويعتبر المعبد أحد الأعمال الهندسية المصرية القديمة التي يمكن مشاهدتها خارج مصر والوحيد من نوعه في إسبانيا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏بدلة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: