الجامعاتعاجل

الصـورة الذهنية للمنظمات الحقوقية لدى النُخب المصرية..في ماجستير بإعلام الأزهر 

 

متابعة نعمات عطية

 

نوقشت بكلية الإعلام جامعة الأزهر رسالة الماجستير المقدمة من الباحث/ محمد طلعت المعيد بقسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة الأزهر، بعنون ” الصـورة الذهنية للمنظمات الحقوقية المحلية والدولية لدى النُخب المصرية} “دراسة ميدانية” وقررت لجنة المناقشة والحكم منح الباحث درجة الماجستير بتقدير ممتاز

تكونت لجنة المناقشة والحكم من الأستاذة الدكتورة حنان جنيد أستاذ العلاقات العامة ووكيل كلية الإعلام جامعة القاهرة، والأستاذ الدكتور أحمد زارع وكيل كلية الإعلام الأسبق والمتحدث الرسمي للجامعة ورئيس قسم الإعلام بكلية الدراسات العليا جامعة الأزهر، والأستاذة الدكتورة نهلة الحوراني أستاذ العلاقات العامة المساعد بكلية الآداب جامعة المنصورة

هدفت الدراسة إلى التعرف على الصورة الذهنية للمنظمات الحقوقية المحلية والدولية لدى النخب المصرية، والعوامل المؤثرة في تكوينها، خاصة في ضوء شيوع الصورة السلبية عنها، وتحول بعضها إلى صورة نمطية، وذلك من خلال إجراء دراسة “ميدانية” على عينة من النخب المصرية قوامها 200 مفردة، مقسمة بالتساوي على أربعة أنواع من النخب، وهي النخبة (السياسية، والإعلامية، والأكاديمية، والدينية).

وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها:

– اتسمت عينة الدراسة بمتابعة أخبار المنظمات الحقوقية المحلية والدولية بشكل غير منتظم, حيث جاءت فئة الذي يتابعون أخبارها “أحيانًا” في المرتبة الأولى بنسبة (45.0%)، بينما جاءت فئة “نادرًا” في المرتبة الثانية بنسبة (28.0%)، أما فئة “دائمًا” فقد جاءت في المرتبة الثالثة بنسبة (27.0%).

– تصدر (التليفزيون) مقدمة المصادر التي تعتمد عليها عينة الدراسة في الحصول على المعلومات الخاصة بالمنظمات الحقوقية، يليه (شبكة الإنترنت) في المرتبة الثانية، ثم جاءت (مواقع التواصل الاجتماعي) في المرتبة الثالثة، من بعدها حلّت (الصحف) في المرتبة الرابعة.

– حلّت (المفوضية المصرية للحقوق والحريات) في المرتبة الأولى في قائمة المنظمات التي تحرص عينة الدراسة على متابعة أخبارها بنسبة (25.6%)، بينما جاءت في المرتبة الثانية منظمة (هيومان رايتس ووتش) بنسبة (23.1%)، تلتها (منظمة العفو الدولية) في المرتبة الثالثة، ثمّ جاءت منظمة (مراسلون بلا حدود) في المرتبة الرابعة.

– جاء التليفزيون والصحف في المرتبة الأولى من بين الوسائل الاتصالية التي أسهمت في تشكيل صورة سلبية عن المنظمات الحقوقية المحلية والدولية لدى عينة الدراسة، فيما أسهمت مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت في تشكيل صورة إيجابية عن تلك المنظمات.

– أظهرت النتائج سلبية الصورة الذهنية المكونة لدى عينة الدراسة عن المنظمات الحقوقية المحلية والدولية, حيث جاءت العبارات الإيجابية المتعلقة بمجموعة من العبارات التي تخص الشأن المصري، في مقدمة العبارات التي (وافقت) عليها عينة الدراسة, فيما (عارضت) النخبة معظم العبارات السلبية التي ترددها تلك المنظمات وتخص الشأن المصري.

– أثبتت نتائج الدراسة أن معظم أفراد العينة بنسبة (58.0%) يرون أن مصادر التمويل الخاصة بالمنظمات الحقوقية تُسهم بدرجة كبيرة في طبيعة التقارير التي تصدر عنها، وبالتالي فإنها تخضع لإملاءات واشتراطات معينة من قبل الجهات الممولة وقد تكون مرتبطة بأجندات خارجية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: