ثقافةعاجل

الأثار تكشف عن عن مقبرة ”بادى است” بتونا الجبل

 

مينا صلاح

 

كشفت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار الغريفة بتونة الجبل بمحافظة المنيا، برئاسة الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلي للأثار، عن مقبرة “بادى است” المشرف على الخزانة الملكية، ويوجد بداخلها تماثيل حجرية، كما أن المكتشفات الأثرية في حالة جيدة تماما داخل المقبرة.

وأشار رئيس البعثة، إلى أن المقبرة تتكون من بئر بعمق 10 أمتار يؤدي إلى غرفة كبيرة بها نيشات محفور على الحائط، والجدار العادي مغلقة بألواح حجرية منتظمة الشكل، وبداخل النيشات عثر على تمثال على هيئة العجل أبيس، وأخر لسيدة، وايضا عثر على أواني كانوبية مصنوعة من الألبستر على هيئة أبناء حورس الأربعة (حابي، إمستي، دواموتف، البابون) ونقش عليها ألقاب و أسماء المتوفى.

وأوضح رئيس البعثة، انه تم العثور على 400 تمثال أوشابوتي من الفيانس الأزرق والأخضر، كما احتوت مدافن عائلتة وعددها ستة دفنات بها ما يقرب من 1000 تمثال من أوشابتى، بالإضافة إلى الأواني الكانوبية المصنوعة من الالبستر والحجر الجيرى.

وتابع، انه تم العثور على تمائم وجعارين واواني فخارية ترجع الي العصر الصاوى التي يضم الأسرات من 26-30، كما تم العثور أيضا على أربعة توابيت حجرية على هيئة آدمية ما زالت مغلقة بالملاط.

 

جدير بالذكر،البعثة الأثرية المصرية عثر على مقبرة بعمق 5 أمتار في في موسمها الرابع بمنطقة الغريفة، وكان بداخلها تابوت حجري لكبير كهنة الاله جحوتي، وكشفت البعثة المصرية سابقا، عن العديد من المقابر التى تخص كبار كهنة الإله جحوتى وكبار الموظفين بالإقليم الخامس عشر من اقاليم مصر العليا وعاصمته الأشمونين، وتم الكشف ايضا عن 19 مقبرة تضم 70 تابوتا حجريًا مختلفة الأحجام والأشكال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: