الجامعاتعاجل

إعلام الأزهر تنظم ندوة للإحتفال باليوم العالمي للغة العربية بالتعاون مع رابطة الجامعات الإسلامية بحضور ثلاث رؤساء لجامعة الأزهر 

 

 

متابعة مصطفي احمد

 

عقدت كلية الاعلام بجامعة الأزهر ندوة، صباح اليوم الأربعاء، بالاشتراك مع رابطة الجامعات الإسلامية وذلك تحت عنوان “حماية اللغة العربية… الوسائل والطرائق”.

حضر الندوة كل من دكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، والدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس الجامعة السابق، ومقرر لجنة النهوض باللغة العربية، والدكتور أسامة العبد، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية.

وبدأ الندوة الدكتور غانم السعيد، عميد كلية الاعلام بالحديث عن اللغة العربية مؤكداً أن اللغة العربية هي لغة مقدسة، وشرفها الله من بين لغات العالم، فاختارها لغة للقرآن الكريم.

 

من جانبه ألقى الدكتور محمد المحرصاوي كلمتة متحدثاً عن مكانه اللغة العربية في القرآن، وأكد على أن اللغة العامية لا يمكن أن تكون لغة رسمية معتمدة، وأضاف أن البعض يقوم باستخدام وسائل الاعلام للتعقيد في اللغة العربية، وأعطى بعض الأمثلة التي تشير إلى ذلك.

وفي ذات السياق، قال الدكتور الهدهد عن اليوم العالمي للغة العربية “هذا يوم لله”، مؤكداً في كلمته أن اللغة العربية تحارب من كل الجهات التي تريد النيل من الاسلام، وأن اتقان اللغة العربية أحد أهم سبل حراسة هذا الدين.

وعلى صعيد متصل، أكد الدكتور سامي الشريف، وزير الإعلام الأسبق وعميد كلية الإعلام بالجامعة الحديثة، إن وجود ثلاثة رؤساء لجامعة الأزهر على منصة واحدة بكلية الإعلام دليل على ترابط الجامعة وتقديرها لكلية الإعلام”.

 

مشيراً أن للإعلام دور كبير فى الحفاظ على اللغة العربية، وأن اللغة عنصر من عناصر بناء الهوية الوطنية، وأنه ينبغي التكاتف بين الجهات المعنية للحفاظ على اللغة العربية وحمايتها.

وشدد الدكتور أسامة العبد، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية ورئيس جامعة الأزهر الأسبق على أهمية تلك الندوة وغيرها من الفعاليات التي تستهدف تقديم دليل استرشادي للحفاظ على اللغة الفصحى على الصعيدين التعليمي والإعلامي، مؤكداً أن الغزو الثقافي يبدأ دائماً من اللغة ثم يستتبع ذلك باقي المجالات.

من جانبه ال الدكتور “محمود الفخراني” مساعد وزير الأوقاف لشئون الامتحانات إن اللغة العربية هي الوعاء الذي يحمل ثقافة المجتمع، وأن من يجمع بين لغتين يجمع بين ثقافتين، مضيفا أن اللغة العربية لها خصوصية فهي لغة القرآن الكريم التي شرفها الله بذلك.

 

وأكد “الفخراني” أن فهم القرآن والسنة النبوية فرض واجب ولا يتم فهمهما إلا بفهم اللغة العربية، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، مشيرا إلى أن إتقان اللغة العربية أمر ضروري للتعرض للنصوص الشرعية وتفسيرها، وأن هذا الاتقان يزيد من ثقة المتحدث في نفسه.

 

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها كلية الإعلام ورابطة الجامعات الإسلامية صباح اليوم بمقر الكلية تحت عنوان “حماية اللغة العربية.. الوسائل والطرائق”، بحضور رئيس جامعة الأزهرالأستاذ الدكتور “محمد المحرصاوي” وعميد كلية الإعلام الأستاذ الدكتور “غانم السعيد”، ورئيس جامعة الأزهر الأسبق الأستاذ الدكتور “أسامة العبد”، ورئيس جامعة الأزهر السابق الأستاذ الدكتور “إبراهيم الهدهد”، ولفيف من الأستاذة والمدرسين والهيئة المعاونة والطلاب من مختلف كليات الجامعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: