غير مصنف

مصر والصين شراكة كاملة لهزيمة المستحيل

بقلم الكاتبة / أميمة العشماوى .

خرجت الصين من منظومة الفقر واستطاعت أن تنافس الدول الكبرى صناعيا وإنتاجيا حتى تحقق الرخاء للملايين من شعبها فلم تعد الصين الدولة الفقيرة التى عانى شعبها من الفقر الكثير بل أصبحت الأغنى فى الدخل والإحتياطى النقدى والذهبى أيضا أصبحت الآن قوة عسكرية يعمل لها العالم ألف حساب وحساب ومن هنا أصبح المستحيل ممكنا بل وتحقق فى الصين فهل سيتحقق المستحيل وتصل مصر إلى ماوصلت إليه الصين ؟
من هنا يجب التوقف أمام التجربة الصينية والإستفادة منها فى التجربة المصرية الناشئة الآن والتى بدأت بالإصلاح الإقتصادى لإنقاذ الإقتصاد المصرى من كبوته والتى كادت تدمره تماما بعد سنوات من الفوضى وتوقف عجلة العمل والإنتاج و هنا أقول إن العمل فى الصين عقيدة لدى كل مواطنيها فلا يمكن لشعب أن يتقدم دون عمل ويكد ويجتهد وهذا هو سر نجاح الصين فالكل يعمل بجد وإجتهاد ولاشىء آخر فى حياته إلا العمل منذ أن يستيقظ حتى ينام والسيدات يعملن مثل الرجال فى كل المهن بدءا من الصناعة والزراعة مرورا بالنظافة والأمن وإنتهاء بكل الأعمال الإدارية والفنية والتكنولوجية المتخصصة وغير المتخصصة فحياتهم كأنها عقارب ساعة لاتعرف التوقف لكنها فقط تتنقل من محطة إلى أخرى طبقا للتوقيتات المحددة والأهداف المرسومة بعناية فائقة وبهذا إستطاع الشعب الصينى تحقيق معجزة حقيقية وتحويل المستحيل إلى ممكن وجعل الصين دولة عصرية متقدمة تنافس الآن العملاق الأمريكى بقوة على صدارة المشهد الإقتصادى بعد أن نجحت فى إزاحة دولا عملاقة كاليابان وروسيا وألمانيا لتحتل المركز الثانى إقتصاديا على مستوى العالم ولاننسى أنها كانت سببا رئيسيا فى إنتعاش الإنتاج الصناعى فى دول شرق آسيا خاصة فى إستخدام التكنولوجيا الحديثة حتى نهضت هذه الدول وتوسعت فى إنتاجها وصادراتها .
ولأن العلاقات بين مصر والصين عريقة عراقة البلدين فمصر هى الشريك الحضارى والتاريخى للصين أصبحت الآن تمضى بخطوات سريعة وتتطور على كل الأصعدة فمصر ترى الصين شريكا موثوقا به وبكين ترى فى الإستقرار والإصلاحات بالإقتصاد المصرى فرصة تاريخية للإستثمارات الصينية بمصر وهذا ماتسعى مصر لتحقيقه الآن وهو زيادة الإستثمارات الصينية المباشرة وزيادة التبادل التجارى وتوطين التكنولوجيا الحديثة لتحقيق الهدف التنموى الشامل فمصر الآن فى حاجة إلى من يتعاون معها فى إنتاج صناعى متقدم وتكنولوجيا عصرية هى الآن من أهم مقومات الإقتصاد العالمى والتى تمتلك الصين منها الآن الخبرات فى كل هذه المجالات حتى أصبحت الآن دولة كبرى بكل مقاييس الإنتاج والتطور مصر تسعى الآن لهزيمة المستحيل وأرى أن النجاح سيكون حليفها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: